أزهــــــــار السلام

سلام الله عليكم .. و مرحبا بكم ..
انكم في روضة ازهـــــــــــــــــار المحبة والسلام
ادخـلــــــــــــــــــوها بسلام امنيــن


اقطفـــــــــــــــــــــــــوا منها ما شئتم من الورود
و لا تنسوا ان تزرعوا بذور ازهاركم العبقة ..

" زرعـــــوا فقطفنا .. ونزرع فيقطفون "

أزهــــــــار السلام

روضـــــــة ثقافية عربية اسلامية وحدوية

نتمنى لكل ازهارنا الندية قضاء لحظــــــــــــــــات مثمرة ومفيدة بين ممرات بستاننا الزكية .................................مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ...................................(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ))................. ....................... ... ................ (( وَاعْتَصِمُـــــــــــــــــــــوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا ))......................................

الصورة الكبيرة

شاطر
avatar
صاحبة السمو الكرماوية
اميــــــرة السلام

عدد المساهمات : 79

الصورة الكبيرة

مُساهمة من طرف صاحبة السمو الكرماوية في الخميس ديسمبر 30, 2010 9:38 pm






بعد سنوات من علاقة كان يظن كل منهما في الآخر أنه الصديق الذي لا يُذم عهده، ولا يُتهم وده وفي عمر هو مظنة بلوغ الأشد، بدر من أحدهما تصرف لم يستحسنه الآخر فما كان من الثاني إلا أن قلب على صاحبه ظهر المجن فقطع العلاقة تماماً باتراً جذور المودة التي امتدت لسنوات.

وآخر أفنت زوجته معه زهرة شبابها وسكبت مهجة روحها له وقدمت له الغالي والنفيس وبعد تصرف صغير منها، أرسل سهماً إلى كبدها وفعل ما لم يتحرك به خاطرها، ولم يعلق به ظنها فطلقها بكل دناءة وضعف مروءة وقلة وفاء.

وهذا أب لم يتحمل تصرفاً من ابنه المراهق فتصرف تصرفاً لا يتمثل في خيال عاقل حيث طرده من البيت في لحظة تهور قرع لاحقاً منه سن الندم.

والمتأمل في تلك المشاهد يُلاحظ أن الأطراف المعتدية قدمت كسب الموقف على المحافظة على العلاقة -وهو مكسب خسيس بنكهة الخسارة-

والقاسم المشترك في تلك المشاهد المؤلمة هو تغييب ما يسمى ب(الصورة الكبيرة)

فالصداقة ورباط الزواج والأبوة علاقات متجذرة تمثل في الحياة صوراً كبيرة، ومن الخزي أن يمزقها تصرف تافه،

ومن المخجل أن تتشوه تلك الصور التي استغرقت الوقت الكثير لحين اكتمالها بمجرد تجاوز بسيط!!


إن قرار المحافظة على قوة العلاقة (زواج، صداقة، أخوة) والحرص على تلافي ما قد ينال منها وعدم إتاحة الفرصة لأي موقف بأن يكون أكثر أهمية من العلاقة نفسها من أهم القرارات التي يتخذها الإنسان في حياته، وتلك المعدلات المرتفعة في نسب الطلاق من أهم أسبابها هو الإقدام على الزواج دون التزام راسخ وعهد قاطع بالمحافظة على (الصورة الكبيرة)!


والناجحون كما وصفهم جون ماكسويل هم الذين يتخذون القرار الصائب ويحمون هذا القرار ويدعمونه بسلوكيات يومية،

وبعض الناس ربما لا يعمد إلى تمزيق (الصورة الكبيرة) ولكن يسعى وبشكل لا إرادي إلى (تفتيتها وتشويهها) بتصرفات سخيفة وغير مسؤولة ذات طابع تراكمي فالزوجة التي تهمل زوجها ولا تعتني بنظافتها والزوج الذي يفرض على زوجته حصاراً فكرياً بقهرها ومصادرة مشاعرها وعدم رعايتها عاطفياً وجرحها بعنجهيته وقسوته،

وذاك الصديق الذي يعمل على السحب الدائم من بنك الصداقة بتجاهل صديقه وعدم احترامه هولاء ينتهكون وبشكل سافر مبدأ (الصورة الكبيرة) ويتفننون في تدميرها،

ومن أروع الفرص لإثبات مبدأ (الصورة الكبيرة) والتأكيد على أهمية العلاقة في حال الأزمات وعندما تزور المشكلات فعندما يزل الزوج فالمرأة العاقلة هي التي تستحضر (الصورة الكبيرة) المتمثلة في رباط الزواج ثم تؤكد على أهمية العلاقة قبل أن تشرع في بيان الأخطاء فلو جربت الزوجة أن تبدأ قبل الخوض في مناقشة الرجل في أخطائه بجملة: أنت زوجي وحبيبي وكل شيء لي في الحياة، لحافظت على متانة العلاقة.

ولو قدّم الأب عتابه لابنه بكلمة: أنت فلذة كبدي ومهجة روحي وأمرك يهمني لكان العتاب برداً وسلاماً، وتضاعفت احتمالات الأوبة والتراجع عن الأخطاء ومن ثم السيطرة على الموقف وحماية (الصورة الكبيرة).

إن العظماء هم الأشخاص القادرون على إيصال مشاعر الود والحب وهم تحت وطأة المشاعر الملتهبة، ورزينو الحلم ووافرو العقل هم الذين يختارون نوعية (المعارك) التي يُستحق الانتصار فيها وجزماً لايستدعي كل موقف نمر به حشد الجيوش وجلب الخيل والرجل، والحكماء لايلجؤون لغير ملجأ ولا يحلون بواد غير ذي زرع فليس وراء تقديم الموقف على العلاقة مطلع جميل لناظر ولا زيادة والله لمستزيد من مصرف الحب، فالحياة الجميلة تُدار بذكاء وببساطة، وبتطبيق مبدأ (الصورة الكبيرة) ستنطق القلوب بوفاء العهد وتكشف الأفعال الطيبة عن مظنون الود.

ومضة قلم:

إذا جعلت من كل مشهد مسألة حياة أو موت... فسوف تموت كثيراً


د:خالد المنيف



avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14019
الموقع : ارض الله

رد: الصورة الكبيرة

مُساهمة من طرف woroud azhar في الأحد يناير 02, 2011 1:10 pm

اشكرك غاليتي على النقل المميز
فعلا فهناك علاقات كثيرة تتفكك و تبرد و تفتر بسبب تصرفاتنا اللاواعية
و اللامبالاة و غيرها من صغار الامور التي تضيع كل شيء جميل في حياتنا
في الحقيقة الانسان منا ضعف.. اجل ضعيف جدا لدرجة انه لا يحافظ على روابط علاقاته الاجتماعية.. الا من حباه الله بعقل وبصيرة و فطنة و وعي و بعد نظر و صبر وحكمة..

شكرا لك صاحبة السمة مرة ثانية
بكل الود
avatar
لوبنى

عدد المساهمات : 151
العمر : 30

رد: الصورة الكبيرة

مُساهمة من طرف لوبنى في السبت يوليو 09, 2011 11:46 am

مشكورة الاخت الكريم على الطرح القيم
بوركت وسلمت من كل مكروه
وان شاء الله سوريا بلدك الحبيب بالف خير
avatar
اميرة القلوب

عدد المساهمات : 2494

رد: الصورة الكبيرة

مُساهمة من طرف اميرة القلوب في السبت يوليو 09, 2011 1:01 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
ام يوسف

عدد المساهمات : 1524

رد: الصورة الكبيرة

مُساهمة من طرف ام يوسف في الأحد يناير 01, 2012 9:50 am

بارك الله فيك يا ميرة السلام
اشتقنا لكلماتك الجميلة يا صاحبة السمو الكرماوية
فاين انت ؟؟؟؟؟؟

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة مارس 24, 2017 6:04 am