أزهــــــــار السلام

سلام الله عليكم .. و مرحبا بكم ..
انكم في روضة ازهـــــــــــــــــار المحبة والسلام
ادخـلــــــــــــــــــوها بسلام امنيــن


اقطفـــــــــــــــــــــــــوا منها ما شئتم من الورود
و لا تنسوا ان تزرعوا بذور ازهاركم العبقة ..

" زرعـــــوا فقطفنا .. ونزرع فيقطفون "

أزهــــــــار السلام

روضـــــــة ثقافية عربية اسلامية وحدوية

نتمنى لكل ازهارنا الندية قضاء لحظــــــــــــــــات مثمرة ومفيدة بين ممرات بستاننا الزكية .................................مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ...................................(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ))................. ....................... ... ................ (( وَاعْتَصِمُـــــــــــــــــــــوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا ))......................................

ملايين السوريين= "نرفض قرارات الجامعة والتدخل الخارجي وندعم القرار الوطني"

شاطر
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14024
الموقع : ارض الله

ملايين السوريين= "نرفض قرارات الجامعة والتدخل الخارجي وندعم القرار الوطني"

مُساهمة من طرف woroud azhar في الإثنين نوفمبر 28, 2011 4:16 pm

ملايين السوريين: نرفض كل التدخلات
فشعب سورية حر يعرف كيف يبني وطنه


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

عندما تتكلم الشعوب على العالم أن يسمع والصغار أن يصمتوا ..
رسالة واضحة بعثت بها الحشود المليونية التي ملأت ساحات الوطن في دمشق
أم العواصم و حلب مدينة سيف الدولة وأرض الخير في الحسكة ودرتي الفرات
دير الزور والرقة وعاصمة جبل العرب السويداء ومشرفة حمص وطرطوس أرض الفينيقيين ارتفع فيها صوت الشعب فوق كل الأصوات ليقول..
لا لقرارات الجامعة العربية التآمرية على سورية ونحن على العهد باقون
حماة عرين هذا الوطن وترابه الطاهر ونحرسه برموش العيون وبفلذات الأكباد وبالدماء التي تجري في العروق ..

وكانت ساحات السبع بحرات في دمشق ودير الزور وسعد الله الجابري بحلب والسيد الرئيس في الحسكة والرقة والبريد في طرطوس والجلاء والساحتان العامتان في بلدة المشرفة بريف حمص والقطيفة بريف دمشق وشهبا في السويداء على موعد مع أبناء الوطن الذين سابقوا شمس الصباح لحجز أمكنة لهم ليشاركوا في عزف ملحمة وطن يصر على الصمود في وجه المؤامرات مهما كلف ذلك من تضحيات.



وأكدت الملايين التي خرجت على امتداد ساحة الوطن أن قضيتهم هي سورية بكل ما تعنيه وترمز له كوطن للعزة و الكرامة و أرض للعروبة طالما ارتفعت منها الهامات لتصنع الفرق و تغير المعادلة وتعطي للعروبة معناها وبعدها كهوية جامعة تذوب فيها الفروق وتختصر جميع الانتماءات في بوتقة واحدة.

ولفت المشاركون إلى ان الحس الوطني والعمق الحضاري للسوريين جعلهم يدركون منذ اللحظة الأولى أن المؤامرة على سورية هي مؤامرة على الوطن والأمة و قضاياها العادلة ألبسها المتآمرون لبوس الدعوة للإصلاح و الديمقراطية إلا أنهم نسوا أن يخفوا وجههم القبيح الذي فضحهم وكشف نواياهم ليسأل المواطن السوري.. عن أي ديمقراطية يتحدثون و أين هم من حقوق الإنسان التي اختصروها بحقوق السادة والأمراء لتبقى شعوبهم غائبة عن المشهد في الوقت الذي يقرر الشعب السوري مصيره على مرأى و مسمع العالم.

واعتبر المشاركون أن على الجميع اليوم أن يختاروا سورية التي تتعرض لأعنف مؤامرة في تاريخها تشترك فيها أطراف عربية ودولية وبعض الصغار من الداخل وتهدف الى القضاء نهائيا على كل ما يسمى قضية قومية وذلك باستهداف عاصمة العروبة دمشق مؤكدين أن أبناء الوطن الذين طالما واجهوا التحديات و انتصروا عليها جاهزون هذه المرة أيضا لخوض المعركة والانتصار فيها لأن إرادة الشعوب من إرادة الله ولا يمكن لقوة في هذا العالم أن تتحداها.

وأشاروا إلى أن التفاف السوريين حول قيادتهم و إبداعهم في ابتكار الحلول وإطلاق المبادرات الوطنية حصنت القرار الوطني المستقل وأربكت المتآمرين وقلبت السحر على الساحر.



وطمأن ملايين المشاركين أبناء الأمة على امتداد الوطن العربي الكبير الذين يترقبون بمنتهى الثقة والأمل ما يجري في سورية ليغير وجه المنطقة بأن ما يصدر من عاصمة الشمس دمشق لابد أن يصل إلى كل الأمة فالسوريون الذين كانوا حاضرين في الثورة العربية الكبرى وحرب عام 1948 وفي صد العدوان على مصر عام 1956 والحرب المشرفة عام 1973 وفي الدفاع عن لبنان عام 1982 وكانوا شركاء حقيقيين في انتصار المقاومة اللبنانية في تموز عام 2006 وصمود غزة عام 2008 هم أنفسهم اليوم من يخوضون معركة العودة إلى القومية وإعادة الكرامة العربية التي يحاول البعض تحويلها لأداة بيد أعداء الأمة.

رسالة بعث بها السوريون من ساحات الوطن بأن الشعوب هي التي تصنع الانتصارات ولا يخيفنا التهويل والتهديد ولاتعنينا قرارات جامعة يسيطر عليها بعض المرتهنين للخارج لأننا أبناء هذه الأرض نعرف كيف نحميها ونصونها ونبني فوقها أحلامنا وحضارتنا وننطلق إلى المستقبل أكثر ثقة بأنفسنا ووطننا وقيادتنا.

ففي دمشق غصت ساحة السبع بحرات بالحشود التي رددت الهتافات الوطنية داعية الى الوحدة الوطنية ومؤكدة رفضها لقرارات الجامعة العربية والتدخل الخارجي بشؤون سورية وأدى المشاركون في المسيرة قسم الولاء للوطن وعاهدوا على مواصلة النضال والسير قدما في الحفاظ على سورية بأرواحهم لتبقى قلعة الصمود في وجه المخططات الصهيونية الامريكية وعبروا عن تقديرهم للتضحيات التي قدمها الجيش العربي السوري فداء لتراب الوطن.



وقال الدكتور محمد ضرار جمو رئيس الدائرة السياسية والعلاقات الدولية في المنظمة العالمية للمغتربين العرب إن سورية ستبقى المعادلة الصعبة في المنطقة من خلال حفاظها على استقلالية قرارها الوطني مهما حيكت لها المؤامرات والدسائس مضيفا ان المتآمرين لا تهمهم مصالح الشعب السوري بقدر رغبتهم بأن تكون سورية ضعيفة وغير قادرة على ممارسة دورها المحوري الداعم للمقاومة والقضايا العربية العادلة.

وأوضح جمو أن مواقف سورية المبنية على رؤية استراتيجية بقيادة السيد الرئيس بشار الاسد تحفظ مصالح الامة ولن تتأثر بقرارات الانظمة العربية مضيفا ان قرارات الجامعة تخدم المصالح الاسرائيلية والقوى الغربية غير ان هذه المؤامرة ستندحر امام تلاحم السوريين الذين اسقطوا العديد من المشاريع الاستعمارية في الماضي.

ولفت مقداد بدران وعبد السلام سلامة إلى ان الحملات الإعلامية المغرضة تهدف إلى تزييف الحقائق عبر نشر الاكاذيب والفبركات والتي بنت عليها الجامعة قراراتها مطالبين اياها بالنظر إلى ملايين السوريين الذين يخرجون إلى الشوارع يوميا لدعم القرار المستقل لسورية.

وبين ياسر بارودي ومحمد عيسى ان هذا التجمع يأتي رفضا لقرار جامعة الدول العربية والضغوطات السياسية والاقتصادية التي تمارسها على سورية لثنيها عن دورها المحوري في المنطقة شاكرين مواقف روسيا الاتحادية والصين والدول الصديقة ووقوفها إلى جانب الشعب السوري.

وأكد مازن ونور الصبان ان سورية بفضل وعي شعبها ستبقى السد الذي تتكسر عليه جميع المؤامرات ومخططات التدخل الخارجي في شؤون سورية الداخلية مشيرين إلى أن ما تقوم به بعض الفضائيات المضللة من أعمال تحريض وتجييش اعلامي لن يثني السوريين عن المضي قدما في برنامج الاصلاح الشامل.



ولفت فراس ابو النصر إلى ان هذه الحشود تعبر عن قوة الشباب السوري وعمق انتمائه والتفافه حول برنامج الإصلاح الشامل ورفضه الاملاءات الخارجية من أي احد معبرا عن ثقته بأن سورية ستنتصر على المؤامرة وستخرج من الأزمة أقوى.

وقال مازن ياغي وسماح السلمان ان ما نشاهده اليوم هو اكبر تعبير عن تماسك الشعب السوري في وجه الحرب التي تشن على العروبة وعلى كل المفاهيم والقيم الاخلاقية معتبرين ان ما صدر من قرارت عن الجامعة بحق سورية لا يمثل اي عربي شريف.

وقال ياسر سمرة وفايز حموي ان هذه الحملة التي سخر لها المال والسلاح والقنوات المأجورة جعلت السوريين أكثر تمسكا بوحدتهم الوطنية والتفافا حول استقلالية القرار الوطني لافتين الى رفض الشعب السوري لقرارات الجامعة العربية التي سخرت لخدمة مخططات الغرب الاستعمارية في المنطقة العربية.

وقالت امال الاحمد ومحمد كيلاني و نادر محمود ان السوريين وحدهم القادرون على حل مشاكلهم بأنفسهم وهذه المسيرة تبعث برسالة إلى العالم أن أبناء سورية أسرة واحدة وبفضل وعيهم ستفشل المؤامرة ضد بلدهم الحبيب فالشعب السوري يرفض الخضوع للمتآمرين والإملاءات الخارجية وهو ما اثبت بأنه شعب يدافع عن الأمة العربية وليس عن سورية فقط مشيرا إلى أن كل مخططات المراهنين على سورية والعقوبات المفروضة من قبل الجامعة ستسقط وستبقى سورية الحضن الداعم للمقاومة.

وفي حلب .. كانت ساحة سعد الله الجابري على العهد في استضافتها لابناء محافظة حلب وريفها الذي ملؤوا الساحة واغلقوا مداخلها جميعا مرددين بصوت واحد لبيك يا وطني كما غطتهم اعلام الوطن في رسالة مفادها ان سورية ستبقى عزيزة وعلمها سيظل مرفوعا طالما ان لديها هذا الشعب الحي المعتز بانتمائه الاصيل.

وقالت المحامية لمياء قاسم إن قرارات الجامعة العربية تخدم أجندة صهيونية وغربية هدفها النيل من استقرار سورية مستنكرة تحول البيت العربي الى مطية بيد الغرب تحركه المصالح والقوى الاستعمارية التي باتت تستهدف سورية من كل حدب وصوب.



من جهته بين عمار شلاش أحد المحتشدين أن مشاركته مع أصدقائه في هذا التجمع تأتي لرفض القرارات التي أصدرها الوزراء العرب لافتاً إلى أن سورية سوف تبقى عصية وصامدة في وجه الإمبريالية والصهيونية العالمية التي عملت منذ سنين على ضرب المقاومة والممانعة التي اتخذتها سورية عنوانا أساسيا لدحر العدوان.

واكد رضا المحمود طالب جامعي أن وعي الشعب السوري سيتغلب على ما تبثه قنوات الفتنة والتضليل التي لا تزال تمارس أبشع أنواع التحريض عبر استوديوهات إعلامية مخصصة لتزييف الحقائق.

ولفت حسين جعفر أستاذ جامعي الى أن قرارات الجامعة العربية جاءت مغايرة لما يريده الشعب سوري مؤكدا أن المؤامرة التي حيكت لإسقاط سورية ودورها المقاوم في المنطقة سوف تفشل بفضل وعي الشعب السوري الذي أخذ قراره في الوقوف في وجه تلك المؤامرات.

وأوضح المواطن أيمن حسان أن الحضارة السورية تعد من أقدم حضارات العالم الأمر الذي يجعلها تتمتع بتاريخ وارث عريق قادر على التصدي للغرب بفضل لحمة الشعب السوري وإيمانه بقضيته العادلة.

أما المواطن علي محمد علي صاحب محل البسة اعتبر ان تجمع الناس اليوم هو للتعبير عن تمسكهم بالوطن وقائده و برنامج الاصلاح وحالة الأمن والاستقرار والوحدة الوطنية التي تنعم بها سورية ورفض قرارات الجامعة العربية التي لاتخدم الا العدو الصهيوني.

ورأى محمد جمال عتيق رئيس لجنة وثيقة عهد سورية ان الجامعة العربية تتلقى اوامراها وتعليماتها من الغرب والصهاينة ولا تمثل الشعب العربي الاصيل من المحيط الى الخليج ونحن نقول لهم ان سورية قوية بوحدتها الوطنية ولن تتأثر بقراراتكم الظالمة.

ووجهت الطفلة سمر مولوي رسالة للعالم اجمع مضمونها ان اطفال سورية يحبون قائدهم ويقفون خلفه في مسيرة البناء ويرفضون كل قرار ظالم بحق الشعب السوري.

بدوره استغرب محمود ياسين مسؤول التنظيم في وثيقة عهد سورية قرارات الجامعة العربية المجحفة بحق الشعب السوري المتمسك بعروبته وقوميته والمناضل في سبيل القضايا العربية وقدم تضحيات من اجل ذلك موجها رسالة الى ابناء الامة ..يسالهم اين انتم مما يجري.

وعبر كل من محمد جمال نور الدين و بحر طريسي عن رفضهم لقرارات الجامعة العربية بحق الشعب العربي السوري والتدخل في شؤون سورية الداخلية معتبرين ذلك جزءا من المخططات الامريكية والصهيونية لتفتيت المنطقة واضعاف سورية وتحييدها عن مواقفها الوطنية والقومية.

وقالا ان سورية متماسكة وقوية بوحدتها الوطنية وبارادة شعبها في مواجهة كل هذه المخططات وما هذه الحشود الكبيرة الا تعبير صادق عن صمود الشعب السوري ورفضه لكل الاملاءات والتدخلات الخارجية.

وأكدت المشاركة ماغي زويركيان وقوف جميع السوريين ضد قرارات الجامعة العربية متمنية لو أن العرب اتفقوا على قرار يدين اسرائيل وجرائمها ضد الشعب الفلسطيني.

وأكد المربي عيسى عيسى أن سورية كانت وستبقى قوية بشعبها وبأرضها وبارثها الغائر في القدم ولن تهزها محاولات المستعربين للنيل من صمودها وموقفها.

وفي طرطوس .. تدفقت الحشود الى ساحة مبنى بلدية طرطوس للتعبير عن استنكارها لدور الجامعة العربي المتآمر على سورية وعزمها على الدفاع عن كرامة سورية وعزتها ودورها القومي الرائد.

واكد المشاركون في المسيرة ثقتهم بقدرة الشعب السوري على التصدي للمؤامرة التي يتعرض لها بفضل وعيه وتلاحمه مع قيادته وتمسكه بوحدته الوطنية داعين جميع ابناء الوطن الى العمل يدا واحدة لحماية سورية والحفاظ على عزتها وكرامتها.



ولفت الدكتور خير الدين السيد الى إن هذا التجمع يعبر عن غضب السوريين من القرارات الظالمة للجامعة العربية واستنكارهم لكل المواقف التي تهدف إلى زعزعة استقرار سورية مشيرا الى ان ما صدر من قرارات بحق سورية يكشف بوضوح ان الجامعة تنفذ اجندات خارجية تستهدف امن واستقرار سورية وخاصة من خلال سعيها لزيادة الضغط على سورية سياسيا واقتصاديا.

وبين الدكتور نواف ابراهيم ان الجامعة لم تعد تعبر عن إرادة الشعوب العربية ومصالحها وأمنها بل تحولت إلى أداة لاستهداف الدول العربية الممانعة والمقاومة للمشروعات الأمريكية والصهيونية في المنطقة مؤكدا ان الوفود التي جاءت الى سورية تاكدت من حقيقة ما يجري على الارض وكشفت زيف قنوات الفتنة التضليل.

ولفتت رنيم علي ونيرمين عبود طالبتان الى إن مشاركتهما في هذا التجمع العفوي تأتي رفضا لقرار جامعة الدول العربية والضغوطات التي تمارسها على سورية لثنيها عن دورها المحوري والاساسي في المنطقة متسائلتين عن دور الجامعة العربية في فلسطين والعراق ولبنان وليبيا التي قتل فيها عشرات الآف المواطنين الأبرياء بقذائف حلف الناتو والقوى الاستعمارية.

وأوضحت عواطف البائع وهيام ونوس المشاركتان ان السوريين في كل يوم من خلال مسيراتهم المليونية يعبرون عن تلاحم النسيج الاجتماعي الذي تميزت به سورية خلال تاريخها الطويل وايصال رسالة الى كل دول العالم التي اعمت عيونها عن هذه الملايين وعن جرائم المجموعات الارهابية المسلحة بان سورية بخير وستبقى بخير بفضل شعبها الأبي الذي يرفض الخضوع للمتآمرين والإملاءات الخارجية وستبقى سورية البلد المنيع والحضن الداعم للمقاومة.

وقالت دارين حسن و عبد الله المحمد رئيس مجلس ادارة بصمة شباب سورية في طرطوس وايهم غانم وفادي المحمود مؤسسا مجموعة قافلة الوحدة الوطنية انه منذ بداية الازمة قام الشباب بتشكيل مجموعات شبابية للتعبير عن تمسكهم بوطنهم وهم اليوم مستعدون لتقديم دمهم فداء للوطن مؤكدين إن السوريين منذ اليوم الاول كشفوا زيف القنوات الفضائية وادركوا حقيقة الجامعة العربية وهم واعون للمؤامرات التي تحاك ضد بلدهم ومستعدون للتصدي لها.

واكدت الشابة علا عبد الله وباسل عيسى ان قرارات الجامعة العربية تعتبر تدخلا سافرا في شؤون سورية الداخلية وقراراتها وعقوباتها لا تمثل السوريين ولا تهمهم لافتين الى ان السوريين يثبتون في كل يوم انهم شعب لا يقهر ولا تهزه القرارات الهوجاء والضغوطات التي يعرف تماما من اين مصدرها الحقيقي.

وفي الرقة اكد المواطنون المشاركون في المسيرة تمسكهم بوحدة النسيج الاجتماعي السوري ووقوفهم بوجه كل التحديات التي تستهدف النيل من أمن سورية واستقرارها ورددوا الهتافات الوطنية التي تؤكد وحدة الشعب السوري وقدرته على مواجهة المتآمرين والانتصار عليهم.

وعبر احمد العلي مزارع عن تحديه لكل قرارات الخارج الجائرة ضد سورية وقرارات الجامعة العربية التي تستهدف الشعب السوري قائلا ان الشعب السوري الذي يزرع ارضه و ياكل من خيرها لا تهمه العقوبات ولا تؤثر فيه مثل هذه القرارات.



بدورهم عبر محمد الويس و جاسم العقلة و رهف الخلف عن اصرارهم على مواصلة العمل بجد مهما حاول المتآمرون ان يفعلوا لثني الشعب السوري عن مواصلة مسيرته الحضارية لبناء وطنه.

وفي دير الزور .. ارسل المشاركون في التجمع الجماهيري الحاشد الذي شهدته ساحة السبع بحرات رسالة شعبية مفادها ان سورية بكل ما فيها مستعدة لمواجهة التحدي لتثبت للعالم ان الشعب الذي انتج ممالك ماري وايبلا وزرع بذرة الحضارة الاولى مازال قادرا على صناعة المعجزات وتحصين سيادته بتضحياته.

وقال الدكتور عبد الله الشاهر استاذ في جامعة الفرات ان قرارات الجامعة العربية موجهة ضد المواطن السوري بشكل مباشر وكأنها تقف في مواجهة مع الشعب السوري الامر الذي كشف نوايا متخذي هذا القرار ودفع الشارع السوري للتعبير عن تنديده بهذه القرارات ووقوفه ضدها.



وأضاف الشاهر ان الجامعة لم تراع مسالة العروبة ولا العرب ولا حق المواطنة والامر اصبح واضحا بان الشعب هو المستهدف لانه يحمي موقف سورية المقاوم والممانع ويرفض الاملاءات الخارجية لكن شعبنا واع لهذه المؤامرة وقادر على ان يقوم بكل ما يمكن ان يشد من أزره ويزيد من لحمته الوطنية ولديه من القدرات المعنوية والاقتصادية ما يجعل منه دائما شعبا مقاوما بارادة قوية.

وأوضحت صفاء هنداوي ان الحشود تعكس حالة الوعي والحس الوطني العالي للشعب السوري تجاه القضايا الوطنية وإدراكه لحجم المسؤوليات الملقاة على عاتقه للوقوف في وجه ما يدبر لسورية من استهداف لوحدتها الوطنية وأمنها واستقرارها وعزمه على التصدي لكل المخططات ورفضه لقرارات الجامعة التي تحاربنا بلقمة عيشنا.

وبين الطالب الجامعي معين الحمد انه جاء اليوم ليشارك في الرد على قرارات الجامعة بحق سورية وللتأكيد ان سورية قوية بوحدتها الوطنية وبشعبها الواعي لهذه المؤامرة التي تستهدف النيل من سورية قلعة الصمود والممانعة.

وشجب المحامي عبد العزيز المشعل قرارات الجامعة بحق سورية واصفا اياها بالجائرة وغير الميثاقية كونها لم تتخذ باجماع الدول العربية ما يجعلها جزءا من المؤامرة الصريحة التي تخطط من قبل امريكا واسرائيل والغرب لضرب امن واستقرار واقتصاد سورية.

وفي الحسكة كان ابناء المحافظة على موعد مع الوطن ليقولوا كلمتهم من ساحة السيد الرئيس التي تحولت الى منبر وطني حمل بيانات ابناء الجزيرة السورية الرافضة للتدخل بشؤون سورية الداخلية ولقرارات جامعة الدول العربية وتأكيدهم ان ارض الخير والبركة ستظل كذلك وان حقول القمح التي يزرعها ابناء سورية تكفيهم وتحصنهم بوجه العقوبات التي يلوح بها العرب.



ورأى المحامي أسامة عبد العزيز أن التاريخ العربي يسجل في صفحاته هذه الأيام أقوى ملاحم الصراع بين الدول الداعمة للحقوق العربية والمقاومة وعلى رأسها سورية وبين تجار الدم والمستعمرين الجدد وأذيالهم ممن يدعون العروبة وسيقرأ أبناؤنا كيف استطاع الشعب السوري أن يخرج منتصرا قويا من هذه المؤامرة الكونية لأنه صاحب حق وصوت الضمير العربي الحي.

وقال المهندس علي خلوف إن جماهير الحسكة خرجت اليوم لتعبر عن رفضها لقرارات جامعة الدول العربية التي تستهدف النيل من صمود الشعب السوري إلا أن العقوبات الاقتصادية التي فرضت على المواطنين السوريين لن تؤثر بهم نتيجة التدابير الاقتصادية الحكيمة التي تبنتها سورية منذ عشرات السنين والقائمة على تحقيق الاكتفاء الذاتي وبناء صناعات محلية تعتمد على ما ينتجه السوريون.

وأشار محمد عبد الحميد الى أن استهداف سورية هو استهداف للأمة العربية جمعاء لأن دمشق هي نبض العروبة داعيا العرب إلى استذكار ما قام به الشعب السوري من خلال احتضانه الأشقاء العراقيين واللبنانيين والفلسطينيين عندما تآمرت جامعة الدول العربية على بلدانهم وباركت للمستعمرين تدميرها وقتل شعبها وتهجيره.

وقال المدرس أحمد الدهش لم تبق إلا سورية شوكة في حلق المشروع الأمريكي الصهيوني ليستكمل مخططه في ابتلاع الأراضي العربية وسرقة مقدراتها وخيراتها والسيطرة على شعوبها لذلك سعى مجرمو هذا المشروع والقائمون عليه إلى وضع يدهم بيد من يدعي العروبة في الجامعة العربية من أجل إنهاء دور سورية المقاوم وبالتالي القضاء على آخر صوت حق يقول لهم لا.

وبينت شغف الأحمد طالبة جامعية أنه منذ تأسيس الجامعة العربية لعبت سورية دوراً مفصلياً في مسيرتها لاتخاذ قرارات تحفظ للعرب هيبتهم وعنفوانهم وما قراراتهم الرخيصة التي فرضوها بحق سورية إلا بداية النهاية لهذه المؤسسة وسيرى العالم التخبط الذي ستدخله الجامعة من اليوم فصاعداً فهنيئاً للعرب بأسيادهم الجدد الذين سيأخذونهم إلى الذل والهوان.

وفي بلدة المشرفة في حمص احتشد الآلاف من أبناء البلدة وريفها في ساحتها العامة ليرسلوا رسالة لكل العالم بان الشعب السوري واحد ولذلك لن يستطيع احد ان يركعه او يدفعه للتخلي عن ثوابته القومية ووحدته الوطنية.

دعا احمد الجاني مزارع الى توثيق عرى الوحدة الوطنية لشعبنا بمختلف اطيافه و شرائحه و انتماءاته بهدف سحق المؤامرة المبيتة التي تتعرض لها البلاد منذ شهور معبرا عن رفضه لقرارات الجامعة العربية الاخيرة جملة و تفصيلا و التي تمس المواطن السوري بشكل مباشر ولا تخدم سوى اعداء الامة العربية والاسلامية امريكا واسرائيل.



وأكد الدكتور محسن الكحيل أن أهالي البلدة خرجوا بمسيرة جماهيرية ليعترضوا على موقف الجامعة العربية وتآمرها على الشعب السوري قيادة وشعبا وليقفوا صفا واحدا إلى جانب قيادتهم في مسيرة الإصلاح معلنين أن من يتامر على الشعب السوري إلى زوال وستبقى سورية بلد الصمود والدرع الحصين الذي تتكسر على عتبته جميع المؤامرات.

واشارت ام طوني إلى تاريخ سورية العريق ودعمها لكل حركات المقاومة في البلدان العربية و ستبقى بلد الأمن والأمان مهما راهنوا عليها لأن الشعب السوري يمتلك وعيا قوميا وعربيا وجيشا باسلا أثبت أنه جيش الأمة العربية.

وقال الطالب الجامعي ايهم موسى لقد اتينا اليوم لنقول لا لقرارات الجامعة العربية بحق سورية التي هي منبع العروبة والكرامة وقد اثبتت الجامعة العربية انها بهذه الخطوة تخدم الاهداف الامريكية والغربية واسرائيل بامتياز.

وفي مدينة شهبا بمحافظة السويداء كان احفاد سلطان باشا الاطرش على العهد عندما ضموا صوتهم الى صوت اشقائهم بالوطن رافعين اعلام سورية وصور الرئيس الاسد مؤكدين ان الوطن الذي يفديه أبناؤه بدمائهم سيبقى عزيزا مصانا حرا كريما.

وقال المواطن مشهور الشحف نرفض العقوبات الاقتصادية المفروضة من قبل الجامعة العربية على وطننا وشعبنا المناضل ونعتبرها باطلة بكل المقاييس وتشكل وصمة عار في تاريخ الجامعة و نقول للعالم أجمع بأن سورية قوية ولن تنالوا منها وشعبنا متماسك وصامد رغم كل المؤامرات التي يتعرض لها.



وأوضح نزار الصحناوي ان الشعب السوري اعتاد الاعتماد على نفسه ويعرف كيف يواجه الشدائد والحصار وبالتالي فإن تلك القرارات والعقوبات الظالمة لن تزيده إلا قوة وإصراراً على مواجهة كل التهديدات التي تستهدف النيل من استقرار سورية وأمنها وعزتها وكرامتها.

وعبر سامي الطويل رئيس رابطة المحاربين القدماء في شهبا عن رفضه لقرارات الجامعة العربية متسائلا لماذا لم يتخذ المتآمرون قرارات من أجل نصرة غزة والعراق ولبنان بينما يتخذون اليوم قرارات باطلة بحق سورية دولة الممانعة ومدرسة العروبة.

وأشار وسام زكي مسؤول تجمع شهبا معك.. شهبا بتحبك إلى أن الشباب جاؤوا لتوجيه رسالتين أولهما أن تعليق عضوية سورية في الجامعة العربية هو وسام يعلق على صدور كل الشرفاء في هذا الوطن وثانيهما بأن السوريين متمسكون بوحدتهم الوطنية ومستعدون للدفاع عن أمنهم ومسيرة الإصلاحات في بلدهم بأرواحهم ودمائهم وأطفالهم.

وقال الطفل ليث غانم غانم الذي حضر مع أمه إنه جاء للمشاركة حبا بوطنه سورية.

ولفت المدرس عماد البلعوس إلى أن قرارات الجامعة العربية جائرة وغير مسبوقة في عدوانيتها على الشعب السوري مبيناً أن سورية مركز ثقل للأمة العربية وستخرج من الأزمة أكثر قوة ومنعة بفضل وعي شعبها وتلاحمه مع قيادته.

وأبدى جاد الله الصحناوي استنكاره لموقف تركيا الشريك للأنظمة العربية في معاقبة الشعب السوري مبيناً أن مثل تلك القرارات لن تزيدنا إلا عزيمة لتجاوز الأزمة التي تتعرض لها أمتنا العربية بأسرها.

وقال الرياضي وسام أبو يحيى نحن نعتبر عقوبات الجامعة العربية جائرة ولا تعبر عن ضمير الشعب العربي وإنما هي ترجمة لتوجهات ومخططات غربية استعمارية تستهدف النيل من تماسك الشعب السوري وضرب وحدته الوطنية ولقمة عيشه.

وأكد المدرب ضياء الخطيب أن سورية قوية بشعبها وقائدها وسنبقى صامدين حتى آخر قطرة دم تجري في عروقنا وقرارات الجامعة لا تمثل إلا مصدريها ولا تعبر عن رأي الشارع العربي وإرادته في حماية قراره الوطني المستقل.

وأشار منير بو زين الدين مدير ثقافة شهبا إلى أن ما شاهدناه بالأمس مسرحية تآمرية على سورية قلب العروبة النابض.

وبينت الشابة ريما صلاح أنها قدمت للمشاركة تعبيرا عن حبها للوطن وان قرار الجامعة العربية يشكل سابقة خطيرة في تاريخ العرب وخطوة عدوانية لا تنسجم مع المصالح الوطنية والقومية للشعب العربي السوري.

وفي القنيطرة انطلق آلاف الأهالي من كل قرى وبلدات المحافظة في قطاعاتها الثلاثة بكل شرائحهم ليجتمعوا في دوار بلدة خان أرنبة تأكيداً على استنكارهم لقرارات الجامعة العربية بحق سورية ورفضا للتدخل الخارجي وتأكيدا على الوحدة الوطنية والقرار الوطني المستقل.

وقال عز الدين زيتون أحد وجهاء البلدة إن الجامعة العربية مسؤولة عن كل قطرة دم شهيد أريقت في سورية وعن أحزان والام كل الأمهات اللواتي سقط أبناؤهن شهداء نتيجة للتصعيد والتضليل الإعلامي المتآمر مع أجندة خارجية.



وأكد المحامي علي السيد رفضه لقرارات الجامعة العربية التي استهدفت الشعب السوري وتسعى الى النيل من صموده وتحاربه في لقمة عيشه.

وأعرب طبيب الأسنان معن يونس عن حزنه واستهجانه لهذه القرارات الصادرة عن مؤسسة عربية تحاول أن تلغي وجود شعب عريق له حضارة وجذور عربية ناضل دائماً لحماية مصالح الأمة العربية وكافح في سبيل صون كرامتها.


وقال خالد الطحان طالب سنة ثانية تربية انه وكل زملائه يدركون أن هذه العقوبات أتت استكمالاً للأجندة الغربية على المواطن السوري الرافض للتدخل الخارجي لضرب الوحدة الوطنية السورية عبر الجامعة العربية بهدف ثني سورية عن التصدي للمشروع الأمريكي في حماية الكيان الإسرائيلي في المنطقة ونهب المنطقة العربية.

وقالت السيدة مريم الدوماني إنها فوجئت بقرارات غبية كانت بمنتهى الدناءة والوضاعة لجامعة تدعي بأنها عربية لكنها تعمل على بث سموم غربية في الجسد السوري الرافض لكل أشكال النعرات والتفرقة الطائفية.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



عدل سابقا من قبل woroud azhar في السبت ديسمبر 10, 2011 12:05 pm عدل 4 مرات
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14024
الموقع : ارض الله

رد: ملايين السوريين= "نرفض قرارات الجامعة والتدخل الخارجي وندعم القرار الوطني"

مُساهمة من طرف woroud azhar في الإثنين نوفمبر 28, 2011 4:26 pm

مسيرة حاشدة في الدرباسية بالحسكة
رفضاً لقرارات الجامعة العربية
وتمسكاً باستقلالية القرار الوطني



زهرة سورية

تجمعت حشود غفيرة من أهالي منطقة الدرباسية وريفها بالحسكة اليوم في ساحة السجل المدني دعماً للقرار الوطني الحر ورفضاً لقرارات الجامعة العربية بحق سورية ومحاولات التدخل الخارجي في الشؤون السورية الداخلية ..

وندد المحتشدون بالمؤامرة التي يتعرض لها الوطن والهادفة إلى إطلاق يد القوى المتغطرسة في المنطقة ومحاولة النيل من الدور المقاوم لسورية مرددين شعارات تنادي بالوحدة الوطنية وتؤكد على التمسك بمسيرة الإصلاح الشامل بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد كما رفعت الأعلام واللافتات المعبرة عن رفض التدخل بالشأن السوري الداخلي.

وبين المحامي فايز خليل أن الجامعة العربية ومن خلال توصيات أعضائها تحاول النيل من إرادة الشعب السوري عبر تطبيق عقوبات اقتصادية تمس المواطن السوري بشكل مباشر مؤكداً أن اتخاذ هكذا قرارات دليل على إفلاس الجامعة وانخراطها في مخططات غربية استعمارية تستهدف دور سورية المقاوم.

وقال المدرس محمود زيد إن ما تتعرض له سورية اليوم يهدف إلى تغيير هيكلية المنطقة وتفتيتها، الأمر الذي يسهل على القوى الاستعمارية السيطرة عليها خدمة للكيان الإسرائيلي الذي يرى أن سورية هي البلد الوحيد الذي يعطل تمدده السرطاني في جسد الأمة العربية.

ورأى الدكتور اسكندر إيغو أن خروج الملايين من أبناء سورية إلى الساحات العامة لايصال صوتهم إلى العالم وليقولوا لا للتدخل الخارجي دليل قوة وحدتنا الوطنية التي ستتحطم عليها المؤامرات والتاريخ خير شاهد على حمية الشعب السوري ورفضه الضيم والعدوان.



واستنكرت المعلمة رسمية السعيد القرارات الظالمة التي اتخذتها الجامعة داعيةً العرب الى تحكيم ضمائرهم والكف عن التسبب بالخراب في المنطقة وايقاف المآسي التي أنزلوها على قلوب الأمهات والآباء في ليبيا مؤكدة أن كل هذه الدماء الزكية التي أريقت على ثرى الوطن سيحاسبهم التاريخ عليها.

وأكد عبد الأحد داوي أن الجامعة العربية وقراراتها البائسة تجاه سورية لن تجدي نفعاً فالشعب السوري لن يتنازل عن حقوقه ومبادئه ورغبته في البناء والتطوير وممارسة دوره المقاوم مشيراً إلى ان قرار فرض الحصار الاقتصادي سيسقط امام متانة الاقتصاد السوري المعتمد على الاكتفاء الذاتي.

فعاليات شعبية وأهلية واجتماعية وحزبية تدعو لمسيرة حاشدة في ساحة السبع بحرات بدمشق رفضا لقرارات الجامعة العربية بحق سورية ودعما للقرار الوطني

ودعت فعاليات شعبية وأهلية واجتماعية وحزبية إلى مسيرة حاشدة في ساحة السبع بحرات بدمشق مساء اليوم رفضا لقرارات الجامعة العربية بحق سورية والتدخل الخارجي في شؤونها الداخلية ودعما للقرار الوطني.

وكانت معظم المحافظات والمدن السورية شهدت على مدى الاسابيع والايام الماضية مسيرات جماهيرية شارك فيها أبناء الوطن بمختلف فئاتهم وانتماءاتهم اكدوا خلالها رفضهم لقرارات جامعة الدول العربية تجاه سورية و تمسكهم بالقرار الوطني المستقل وعزمهم على التصدي للموءامرة التي تستهدف سورية.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
احمد الرسام

عدد المساهمات : 81

رد: ملايين السوريين= "نرفض قرارات الجامعة والتدخل الخارجي وندعم القرار الوطني"

مُساهمة من طرف احمد الرسام في الإثنين نوفمبر 28, 2011 5:28 pm


لقد اثبت الشعب السوري انه قوي وواعي ومدرك لحجم المامرة ولكل ما يحاك ضده من اجل تدمير بلده و اراقة دماء بنيه صغارا وكبار
الله معكم وقلوبنا معكم وسوف تنصرون ان شاء الله لان الله لا يحب الظلم
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14024
الموقع : ارض الله

رد: ملايين السوريين= "نرفض قرارات الجامعة والتدخل الخارجي وندعم القرار الوطني"

مُساهمة من طرف woroud azhar في السبت ديسمبر 10, 2011 11:25 am

مسيرات حاشدة على امتداد ساحات الوطن
رفضاً لقرارات الجامعة
والتدخل الخارجي
ودعماً للقرار الوطني




زهرة سورية


استنكارا لقرارات جامعة الدول العربية بحق سورية ورفضا للتدخلات الخارجية في شؤونها الداخلية خرجت حشود كبيرة من المواطنين السوريين إلى الساحات في عدد من المحافظات والمدن اليوم مؤكدين دعمهم لاستقلالية القرار الوطني وبرنامج الإصلاح الشامل الذي يقوده السيد الرئيس بشار الأسد.

وردد المشاركون بالمسيرات التي شهدتها ساحات الحجاز والسبع بحرات بدمشق والكورنيش البحري و المجاهد الشيخ صالح العلي بمدينة الشيخ بدر وبانياس بطرطوس وسعد الله الجابري بحلب وصلخد بالسويداء وخربة الحمام ووادي الدهب وضاحية خالد بن الوليد وكرم الزيتون بحمص الأناشيد الوطنية والهتافات التي تمجد تضحيات الجيش العربي السوري في سبيل الحفاظ على أمن وسلامة ووحدة الوطن مؤكدين أن العقوبات والضغوطات التي تمارسها الجامعة العربية والقوى الغربية لن تثني سورية عن مواقفها الوطنية والقومية إنما ستزيدها قوة وصلابة في مواجهة المشاريع الأمريكية والصهيونية في المنطقة.

وأعربوا عن استعدادهم لتقديم الغالي والنفيس دفاعا عن كرامة وعزة سورية التي تمثل قلعة الصمود في وجه كل أشكال الاستعمار الحديث.

ففي ساحتي الحجاز والسبع بحرات بدمشق احتشد المواطنون تعبيرا عن رفضهم لقرارات الجامعة العربية وعقوباتها بحق الشعب السوري وتأكيدا على الوحدة الوطنية التي تجمع السوريين مرددين الهتافات التي تحيي الشهداء الذين قضوا برصاص المجموعات الارهابية المسلحة داعين إلى الحفاظ على وحدة ومنعة الوطن ورفض كل اشكال التدخل الخارجي بشؤونه الداخلية والسير قدما في مسيرة الاصلاح التي تعزز قوة سورية في وجه كل المؤامرات التي تستهدفها.

وعبرت المواطنة سها عبد الرحمن عن رفضها لمحاولات التجييش الاعلامي التي تقوم بها بعض القنوات الفضائية المغرضة بهدف تشويه الحقائق وبث الفوضى والنيل من وحدة الوطن وامنه مشيرة إلى ان هذه القنوات لا تبث الا الاكاذيب والفبركات وتتجاهل اخبار الفظائع والجرائم التي تقوم بها المجموعات الارهابية في حمص وادلب وكذلك المسيرات المؤيدة للاصلاح على امتداد المحافظات. بدوره رأى خالد الابراهيم ان ما اصدرته جامعة الدول العربية من قرارات وعقوبات بحق سورية ياتي بهدف ثنيها عن دورها القومي في المنطقة وموقفها الداعم للمقاومة قائلا .. كان الأجدى بهذه الجامعة ان توجه هذه العقوبات إلى إسرائيل التي تحتل أرضنا وتقتل شعبنا العربي الفلسطيني وتنتهك الحرمات.

واعتبر دريد عبد العزيز ان معظم المواطنين السوريين باتوا يدركون جيدا حجم المؤامرة التي تستهدف الوطن وكل ابنائه معربا عن رفضه محاولات البعض استجداء التدخل الخارجي. وفي طرطوس احتشد الآلاف من أبناء المحافظة بمشاركة مجموعة اسود سورية في لبنان التي تضم فعاليات شبابية وشعبية من لبنان وابناء الجالية السورية في لبنان وذلك بدعوة من شباب قافلة الوحدة الوطنية وبصمة شباب سورية في طرطوس على الكورنيش البحري استنكارا لقرارات الجامعة العربية بحق الشعب السوري ودعما للقرار الوطني المستقل.

وحمل المشاركون الاعلام الوطنية واللافتات التي تندد بالحملة الإعلامية المغرضة التي تقوم بها بعض القنوات الفضائية العربية والغربية ضد سورية مرددين النشيد العربي السوري كما وقفوا دقيقة صمت تكريماً لأرواح الشهداء من مدنيين وعسكريين وسط الهتافات التي تعبر عن الوحدة الوطنية.

وشكلت أهازيج المشاركين مع تساقط المطر وهدير الامواج عرسا وطنيا صدحت فيه الحناجر بالاغاني والعبارات التي تتغنى بالوطن وتمجد تضحيات أبنائه وتؤكد تمسكها بقراره الوطني ومواقفه الثابتة وإيمانها بان الوطن الحر هو الذي يعطي الحرية للأبناء ويحفظ كرامتهم.

وحول المشاركون في المسيرة الشارع الممتد على طول الكورنيش البحري إلى منبر وطني للتعبير عن قوة انتمائهم لوطنهم ووقوفهم مع قيادته للتصدي للمؤامرة التي يتعرض لها مؤكدين أن تلاحم الشعب مع قائده وجيشه الباسل أحبط كل مخططات الشر التي نظمها أعداء سورية في الداخل والخارج معبرين عن رفضهم الكامل لأي تدخل خارجي بشؤون سورية الداخلية وشكرهم للدول الصديقة وعلى رأسها روسيا والصين لمواقفهما الداعمة لسورية في مواجهة المؤامرة التي تتعرض لها.

وأكد أعضاء مجموعة أسود سورية في لبنان وقوف الشعب اللبناني إلى جانب الشعب السوري وقيادته وتضامنه معه في وجه المؤامرة التي تستهدف النيل من أمن سورية واستقرارها ومواقفها الثابتة والداعمة للمقاومة لافتين إلى ان هذا التجمع يدحض ما تدعيه قنوات التزييف والتضليل بأن الحشود الكبيرة التي تملأ الساحات هم من الموظفين وطلاب الجامعات فقط ولا يخرجون إلا في أيام الدوام الرسمي.

وأشاروا إلى أن الشعب السوري الواعي يقف اليوم ليعطي دروساً للعالم بأن جميع المؤامرات التي تستهدف أمن واستقرار وطنهم مصيرها الفشل بفضل وعي الشعب والتفافه حول قيادته ودعمه لبرنامج الإصلاح الشامل داعين أبناء سورية للتنبه إلى ما يحاك ضد بلدهم ومواجهة المخططات بمزيد من الوحدة الوطنية.

وقالوا.. إن هذه الزيارة بمثابة رد جميل للعرفان الذي قدمته سورية للبنان ووقوفها إلى جانب المقاومة ودعمها الذي كان له الفضل في تحقيق الانتصار على العدو الصهيوني في حرب تموز مشيرين إلى أن قرارات الجامعة العربية التي تحاول النيل من إرادة الشعب السوري دليل على إفلاسها وانخراطها في مخططات غربية استعمارية تستهدف دور سورية المقاوم.

وأكد محمد درويش رئيس الوفد اللبناني ان شباب وشابات لبنان جاؤوا من بلد المقاومة لايصال رسالة مفادها انه مهما علت اصوات النشاز فانها لن تؤثر ابدا على المسيرة الاصلاحية التي بدأت في سورية وبدأ الشعب السوري يجني من ثمارها بشكل واضح قائلا .. جئنا اليوم لنؤكد ان سورية ستبقى المدافع الاول عن الحقوق والقضايا العربية ولن تحيد ابدا عن مواقفها الداعمة للمقاومة العربية.

ولفت فادي الحسامي من اعضاء الوفد إلى ان ما حصل في سورية هو نتيجة لمواقفها المقاومة بوجه العدو الصهيوني وهي تدفع ثمن ذلك الآن لكنها تتصدى لهذه المؤامرة بكل قوة وستبقى عرين العروبة في وجه أي عدوان في المستقبل مؤكدا أن زيارة الوفد الذي يضم مختلف الاطياف اللبنانية تعبير عن التضامن مع سورية والتاكيد ان الشعب اللبناني معني بشكل أساسي بكل ما يجري في سورية.

واستنكرت قمر جوري وفاديا عواض ورجاء كراك وياسين فرحان من لبنان القرارات الظالمة التي اتخذتها الجامعة العربية بحق الشعب السوري داعين العرب إلى تحكيم ضمائرهم والكف عن التسبب بالخراب في المنطقة وايقاف المآسي التي أنزلوها بقلوب الأمهات والآباء مؤكدين أن كل هذه الدماء الزكية التي أريقت على ثرى الوطن سيحاسبهم التاريخ عليها.

وقال الشباب ايهم غانم وفادي المحمود من قافلة الوحدة الوطنية بطرطوس وعبد الله المحمد من بصمة شباب سورية بطرطوس.. ان الشباب السوري مصر على تنفيذ العديد من الانشطة الشبابية للتعبير عن استنكار الشارع السوري لمواقف وقرارات الجامعة العربية بحق الشعب السوري.

وطالب حسن عيسى واحمد عثمان ولما ابراهيم الرأي العام العربي والعالمي باحترام إرادة الشعب السوري بمكوناته المختلفة في تأييده ودعمه لبرنامجه الوطني الإصلاحي مؤكدين أن بعض وسائل الإعلام العربية والغربية تتبنى مواقف المخربين والإرهابيين والمجموعات المسلحة التي ترتكب جرائم وفظائع بحق الشعب السوري وقوات حفظ النظام خدمة لاجندات خارجية.

وقال الشباب علي الحصيني وفادي العلي واسماعيل ليفا .. إن سلاحنا هو صوتنا ونسعى من خلال المسيرات والانشطة الشبابية إلى ايصال هذا الصوت للرأي العام العربي والعالمي الذي يتجاهل خروج ملايين السوريين على امتداد ساحات الوطن تعبيرا عن تمسكهم بقرارهم الوطني المستقل.

كما تجمع الآلاف من أبناء مدينة الشيخ بدر بمحافظة طرطوس في ساحة المجاهد الشيخ صالح العلي استجابة لنداء الفعاليات الشعبية والشبابية والأهلية للتعبير عن رفضهم لقرارات الجامعة العربية ودعماً لبرنامج الإصلاح الذي يقوده الرئيس الأسد.

وأكد المشاركون أن الشعب السوري واحد ويرفض أي محاولة لتفتيت هذا الوطن الحر مشيرين إلى ان جماهير منطقة الشيخ بدر أبت إلا أن تشارك بمسيرة تأييد للإصلاحات التي يقودها الرئيس الأسد ولنقول بان كل هذه الجماهير مشاريع شهداء لحماية الوطن.

وقالت سلمى سلمان حفيدة المجاهد الشيخ صالح العلي .. إن ابناء المجاهد العلي ورفاقه المجاهدين وابناء منطقة الشيخ بدر يستنكرون مواقف وقرارات الجامعة العربية والضغوطات التي تمارسها والتي تستهدف بوضوح لقمة عيش الشعب السوري مؤكدة مواصلة المسيرة لتبقى سورية قوية بارادة شعبها وجيشها الباسل.

ولفتت الشاعرة ليندا ابراهيم إلى ان هذه المسيرة تؤكد على وحدتنا الوطنية التي عمل الشيخ المجاهد مع رفاقه المجاهدين على ترسيخها ولنقول ..لا للفتنة لا للتامر الخارجي نعم للوحدة الوطنية ونعم لقائد الوطن مبينة ان اهالي منطقة الشيخ بدر جنود اوفياء للوطن ومستعدون لتقديم الغالي والرخيص من اجل اعلاء شانه والحفاظ على عزته وكرامته ولكي تبقى راية الوطن ترفرف عاليا في سماء سورية.

وقال شاهين شاهين مدير ثقافة طرطوس .. ان الشعب السوري اكتشف منذ اللحظة الأولى حجم المؤامرة التي تحاك ضده ما جعله يتمسك بثوابته الوطنية لتعزيز وحدته وقطع يد التخريب والإجرام التي جاءت لتراهن على وحدة الشعب وتلاحمه مؤكدا ضرورة عدم السماح للاجندات الخارجية بتنفيذ مشروعاتها في تفتيت المنطقة وتقسيمها.

وقال المهندس شحادة ابراهيم رئيس مجلس المدينة .. إن تجمع اهالي الشيخ بدر رسالة لجميع المتربصين بأمن الوطن مفادها أن سورية قوية وشعبها واع لما يحاك ضده من مؤامرات داعيا إلى الوقوف في وجه هذه المؤامرة واجندتها. كما عبر المئات من اهالي مدينة بانياس خلال الاعتصام الشبابي الذي دعت اليه مجموعات شبابية من بانياس عبر الانترنت فيما سمي بجمعة الصمود والمقاومة ودعم الجيش العربي السوري عن استنكارهم لقرارات الجامعة العربية ودعما للقرار الوطني المستقل.

وأوضح المشاركون أن الأزمة التي تتعرض لها سورية ما هي إلا مؤامرة كبيرة تعتمد على القنوات الإعلامية المغرضة ودعم المجموعات الارهابية المسلحة مؤكدين ان سورية ستبقى قلعة صامدة شامخة في وجه مخططات الصهيونية والامبريالية العالمية.

وقال أحمد ات من الشباب المنظم للاعتصام ان شباب مدينة بانياس مستعدون لتقديم ارواحهم فداء للوطن.

وقالت المشاركة ريم عباس .. تجمعنا اليوم لنقول اننا في سورية شعب واحد ودماؤنا واحدة ولن نتخلى عن هذا مهما عانينا من عقوبات ومهما تعرضنا للمؤامرات وسنبقى ندعم مسيرة الاصلاح التي يقودها الرئيس الاسد للوصول إلى بر الامان.

وأشار حسام الزنك اخو الشهيد البطل العقيد صلاح الزنك إلى استعداد الشباب السوري للدفاع عن وطنهم كون هذا الشعب هو اهل النخوة والكرامة ولم يعرف الذل او الاستسلام .

وفي السويداء احتشد المئات من شباب المحافظة بدعوة من مجموعة كلنا سوا ومجموعة أصدقاء سورية وذلك في الساحة العامة بمدينة صلخد تحت عنوان جمعة الصمود والتصدي استنكارا لقرارات الجامعة العربية بحق الشعب السوري ورفضاً لكل محاولات التدخل الخارجي في شؤون سورية الداخلية ودعماً للقرار الوطني المستقل وبرنامج الإصلاح الشامل.

وحمل المشاركون الاعلام الوطنية واللافتات التي تعبر عن التمسك بالوحدة الوطنية وبنموذج العيش المشترك بين أبناء الوطن الواحد مؤكدين رفضهم لمحاولات بث الفوضى التي يروج لها أعداء الأمة واستعدادهم لبذل الغالي والنفيس دفاعاً عن كرامة الوطن وعزته.

ودعا المشاركون كل فئات المجتمع السوري إلى الوقوف صفاً واحداً في وجه المتامرين الذين يريدون النيل من صمود سورية وأمنها و عزتها واستقرارها والعمل لتعزيز الوحدة الوطنية ضد ما يحاك من مؤامرات ومخططات تستهدف دور سورية الريادي ومواقفها الوطنية والقومية الثابتة.

وقال المواطن محمد حنون .. إن خروج اهالي المدينة في هذا التجمع تاكيد واضح على رفضهم لقرارات الجامعة العربية التي تستهدف الشعب السوري ورسالة مفادها ان عقوبات الجامعة لن تؤثر على إرادة سورية وقرارها الوطني المستقل.

وأشارت لوريس علي إلى أن قرارات الجامعة العربية خرق واضح لميثاق تاسيس جامعة الدول العربية وان الشعب السوري اعتاد على هذا النوع من القرارات التي تحاول بث الفوضى وزعزعة امنه واستقراره.

بدورها رأت رغد مصطفى ان كل هؤلاء الذين يتآمرون اليوم على وطننا الغالي سيقفون صاغرين على أبواب دمشق معتذرين من السوريين مؤكدة ان سورية ستخرج من هذه الأزمة قوية ابية بفضل وعي ابنائها واصرارهم على التمسك بالوحدة الوطنية.

وأوضح علاء حمزة أن خروج شباب الوطن اليوم رسالة موجهة لكل فضائيات التحريض والتضليل التي تبث الاكاذيب والفبركات عن الاوضاع في سورية وتتجاهل توافد الملايين من ابناء سورية على امتداد ساحات الوطن رفضا لقرارات الجامعة العربية ودعما لبرنامج الاصلاح.

وأشارت لوريس علي إلى أن قرارات الجامعة العربية خرق واضح لميثاق تاسيس جامعة الدول العربية وان الشعب السوري اعتاد على هذا النوع من القرارات التي تحاول بث الفوضى وزعزعة امنه واستقراره.

بدورها رأت رغد مصطفى ان كل هؤلاء الذين يتآمرون اليوم على وطننا الغالي سيقفون صاغرين على أبواب دمشق معتذرين من السوريين مؤكدة ان سورية ستخرج من هذه الأزمة قوية أبية بفضل وعي ابنائها واصرارهم على التمسك بالوحدة الوطنية.

وأوضح علاء حمزة أن خروج شباب الوطن اليوم رسالة موجهة لكل فضائيات التحريض والتضليل التي تبث الاكاذيب والفبركات عن الاوضاع في سورية وتتجاهل توافد الملايين من ابناء سورية على امتداد ساحات الوطن رفضا لقرارات الجامعة العربية ودعما لبرنامج الاصلاح. ولفتت عليا الشريف وهيا العش إلى أن هذا التجمع الحاشد تأكيد على أن الشعب يقف في صف واحد لمواجهة كل المخططات التي تستهدف بلاده وقراره الوطني المستقل واكدتا ان هذه التهديدات والضغوط التي يمارسها المتآمرون عبر الجامعة العربية التي غدت أداة لاستهداف سورية الممانعة والمقاومة والمشاريع الأمريكية والصهيونية في المنطقة لن تؤثر على شعبنا. كما زار عدد من الشباب المشاركين في التجمع أسرة الشهيدين الشقيقين وليد ورفيق فضل الله ريدان من عناصر الجيش العربي السوري اللذين قضيا في مواجهة المجموعات الارهابية المسلحة دفاعاً عن كرامة الوطن وعزته. وفي محافظة حمص خرج الآلاف من أبناء أحياء وداي الدهب و ضاحية الوليد و كرم اللوز في مسيرات حاشدة استنكارا لقرارات الجامعة العربية بحق الشعب السوري ورفضا لمحاولات التدخل الخارجي في شؤون سورية الداخلية والاعمال التخريبية التي تقوم بها المجموعات الارهابية المسلحة. وجدد المشاركون دعمهم لبرنامج الاصلاح الذي تشهده سورية منوهين بدور حماة الديار في الدفاع عن الوطن وامنه واستقراره والوحدة الوطنية التي تجمع السوريين. وعبرت الطالبة لبانة الحسن عن رفضها لقرارات الجامعة العربية بحق الشعب السوري مستنكرة الاعمال التخريبية التي تقوم بها المجموعات الارهابية المسلحة بحمص والتي تستهدف أمن الوطن ولقمة عيش المواطن داعية إلى محاسبة كل من يحاول العبث بأمن السوريين. من جانبه قال يوسف اليوسف .. إن سورية ستبقى قوية وصامدة في وجه المؤامرات والمخططات مهما حاولوا النيل من مواقفها مؤكدا أهمية التحلي بروح المسؤولية والوعي للحفاظ على الوحدة الوطنية بين جميع اطياف وشرائح المجتمع. كما تجمع الآلاف من اهالي قرية خربة الحمام و القرى المجاورة في ساحة القرية تاكيدا على الوحدة الوطنية ودعما لبرنامج الاصلاح الشامل واستنكارا لقرارات الجامعة العربية بحق الشعب السوري. وحمل المشاركون الاعلام الوطنية واللافتات التي تندد بمحاولات التدخل الخارجي في شؤون سورية الداخلية وتمجد تضحيات الجيش العربي السوري في الدفاع عن امن البلاد واستقرارها مرددين بملء حناجرهم الهتافات التي تؤكد على القرار الوطني المستقل وتدعو إلى مواصلة الصمود و التصدي لكل من يحاول العبث بأمن وأمان سورية. وقال فيصل سلوم .. إن خروج اهالي القرية كبارا وصغارا بمشاركة ابناء القرى المجاورة ياتي دعما لبرنامج الاصلاح واستنكارا للقرارات الظالمة التي تحاول استهداف الشعب السوري ومواقفه الوطنية الثابتة. ودعت عليا ياسين جميع الشرفاء في سورية إلى الوقوف في وجه المؤامرات التي تريد النيل من كرامة الوطن وامنه واستقراره معربة عن استنكارها لقرارات الجامعة العربية بحق الشعب السوري و كل من يدعو إلى ضرب الوحدة الوطنية التي جمعت السوريين على مر السنين. وعبر غالب العلي من قرية خربة غازي المجاورة عن رفضه لما تبثه بعض الفضائيات المغرضة من تشويه و تزييف للحقائق عن الاوضاع في سورية داعيا قنوات التحريض إلى نشر الصورة الاصدق لتلاحم الشعب بجميع اطيافه ودعمه لمسيرة الاصلاح والتطوير التي تشهدها سورية. وفي محافظة الحسكة احتشد أبناء منطقة الشدادي في ساحة المجلس البلدي تعبيرا عن رفضهم للتدخل الخارجي في الشأن الداخلي السوري واستنكاراً للضغوطات التي تمارس على سورية ودعماً للقرار الوطني المستقل ومسيرة الإصلاح التي تشهدها البلاد والتي يعمل عدد من دول العالم على تعطيلها من خلال إثارة الفتن والقلاقل في المنطقة.

ورفع المشاركون الأعلام الوطنية واللافتات المنددة بمواقف الدول العربية الرامية إلى إضعاف دور سورية المقاوم منوهين بدور حماة الوطن في التصدي للمجموعات الارهابية المسلحة.

وبين عبد الخالق أحمد أن الشعب السوري يرفض الإملاءات أيا كان مصدرها فهو لم يعرف يوماً الوصاية بل تربى على الكرامة واستقلالية القرار الوطني مؤكدا فشل محاولات دول التآمر للتأثير على ولاء الشعب لقضيته العروبية.

وقال محمد زهدي .. إن الشعب السوري قادر على تجاوز العقوبات التي فرضتها جامعة الدول العربية بحقه عبر الاعتماد على الذات مشيراً إلى أن فشل المخطط العربي والغربي لتجويع الشعب السوري يكمن في أن أهل هذا البلد الصامد تعلموا أن يأكلوا مما يزرعون ويلبسوا مما يصنعون فهذه المحافظة ستبقى كما عهدها السوريون سلة الغذاء للوطن.

ولفت الشيخ أحمد الملا إلى أن السوريين عاصروا مؤامرات كثيرة كانت تهدف إلى إضعاف دور سورية إلا أن ساحات الوطن لا تزال شاهدة على النهاية التي آلت إليها قوى الاستعمار فمن ساحة المرجة إلى جبل العرب إلى جبال اللاذقية سطر الشعب السوري أروع ملاحم البطولة والتي لم تمح من ذاكرة المستعمرين إلى يومنا هذا مؤكدا ان سورية ستنتصر بحكمة قيادتها ووعي شعبها لأننا مع الحق ومن كان مع الحق فالنصر حليفه.

وفي مدينة حلب أقامت مجموعة شباب الصمود والتصدي فعاليات تحت عنوان "خيرات سورية" وذلك في ساحة سعد الله الجابري.

وتضمنت الفعاليات معرضا مصغرا للمنتجات السورية التي يعتمد عليها الشعب السوري في معيشته من منتجاته الزراعية والحيوانية وهي رمز للاكتفاء الذاتي الموجود في سورية وهي السند للشعب السوري الصامد في وجه العقوبات الاقتصادية عليه وضم المعرض عددا من هذه المنتجات اضافة إلى اعداد مائدة طعام من زيتون وزيت وزعتر وخبز تنور والعديد من الفواكه والخضراوات تعبيرا عن اصرارهم على الصمود في وجه العقوبات الاقتصادية المفروضة على سورية.

وبين المشاركون أن الشعب السوري صامد في وجه المؤامرات ومحاولات التدخل في شؤونه الداخلية وسيواجه كل أشكال التآمر بعزيمة صلبة لافشالها مهما كان نوعها مشيرين إلى رفع الأعلام الوطنية واللافتات التي كتب عليها شعارات "نجوع ولا نركع" - "الشعب السوري لا يجوع" - "خيرات أرضنا وفيرة" - "نضحي برفاهيتنا من أجل كرامتنا" - "لتبقى سورية شامخة عزيزة".

ونوه المشاركون بتضحيات حماة الديار مؤكدين أن سورية أقوى من كل المؤامرات التي تستهدف أمنها واستقرارها.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14024
الموقع : ارض الله

رد: ملايين السوريين= "نرفض قرارات الجامعة والتدخل الخارجي وندعم القرار الوطني"

مُساهمة من طرف woroud azhar في الأحد ديسمبر 11, 2011 12:24 pm

تاكيداً على الوحدة الوطنية
رفع ثاني أكبر خارطة لسورية
في طرطوس
2011-12-11


زهرة سوريا
ضمن فعالية الوحدة الوطنية التي تقوم بها فعاليات شبابية وشعبية شاركت حشود من أبناء محافظة طرطوس في رفع ثاني اكبر خارطة للجمهورية العربية السورية على مقر فرع حزب البعث العربي الاشتراكي الكائن في الكورنيش البحري بطرطوس.وتعد هذه الخارطة ثاني أكبر خارطة رفعت بعد الخارطة التي تم رفعها مؤخراً في حلب حيث تبلغ مساحتها الإجمالية حوالي 400م2 وطولها 20 متراً وعرضها 20 متراً وتتألف من طبقة واحدة من القماش وطبقة فليكس ويصل وزنها الى 400 كيلو غرام.

وأوضح الشابان قيصر درغام من شباب العلم السوري ومحمد علي من مجموعة أسود سورية ان الخريطة نفذت بمبادرة تطوعية للتعبير عن اللحمة الوطنية التي يعيشها الشعب السوري على كامل مساحة الوطن لافتين إلى ان الرسالة الرئيسية لهذا النشاط تدل على صمود الشعب السوري ومعاني الحب والوفاء لسورية ولقائدها وتؤكد على الوعي الوطني لحجم المؤامرة التي تحاك ضدها وتعبر عن تأييد الشباب السوري لعملية الإصلاح التي يقودها السيد الرئيس بشار الأسد.



ولفت الشابان خضر ديوب وحبيب بربداني إلى أن هذه الأنشطة تجسد الإرادة المتجذرة والصلبة التي يتحلى بها الشباب السوري لمواجهة المخططات التي تحيكها القوى الاستعمارية لسورية بهدف النيل من استقلالية القرار الوطني مؤكدين أن الشعب السوري سيخرج من الأزمة أكثر قوة وصلابة.

وأوضحت الشابتان وردة الوزنة وساندرا درغام أن مثل هذه المبادرات تساعد على التطوير والعمل البناء وترسيخ القيم المعنوية والعمل الجدي بما يسهم في زيادة تماسك وترابط العلاقات الاجتماعية مبينة أن الشباب اليوم أرادوا من خلال رفع خريطة سورية التعبير عن وحدة الشعب السوري بكافة أطيافه وشرائحه وإيصال رسالة للعالم أجمع بأن سورية تنعم بالأمن والاستقرار.

من جهة ثانية أطلق شباب طلبة كلية الاقتصاد الثانية بطرطوس بالتعاون مع شعبة المدينة الثانية لحزب البعث حملة وطنية للتبرع بالدم وذلك عرفاناً بالجميل وامتناناً لجرحى الوطن من المدنيين والعسكريين الساهرين على أمن البلاد واستقرارها في مواجهة ما تتعرض له من مخططات ومؤامرات.



وأوضح علي صقر أحد المتبرعين أن الحملة تأتي ضمن مهام وأهداف المجتمع المحلي بهدف تشجيع ونشر ثقافة التطوع لسد احتياجات بنك الدم وتوفير الكميات المطلوبة للمشافي في جميع الأوقات لافتاً إلى أهمية إقامة حملات مماثلة وبصورة مستمرة كونها تعتبر واجباً وطنياً وعملاً تطوعياً بامتياز.

وقال رأفت شحود وعلي نصر جئنا لنتبرع بدمنا وهو أقل شيء يمكن لأي مواطن سوري أن يقوم به تجاه وطنه وأهله لاسيما أنه يوجد أناس آخرون في هذا الوطن يصلون الليل بالنهار لضمان أمن واستقرار الوطن والدفاع عنه ضد ما يتعرض له من مؤامرات ومخططات تهدف لزعزعة أمنه واستقراره.

واعتبرت المهندسة رشا حمصية إحدى المشاركات في الحملة أن هذه المبادرة تحمل معاني الحب للوطن وترسخ مبادئ الوحدة الوطنية داعية الجميع إلى التبرع الطوعي كونه واجبا وطنيا وأبسط ما يمكن فعله لزيادة تماسك أبناء الوطن مع بعضهم والتصدي للمؤامرات التي تهدف إلى زعزعة أمن واستقرار سورية.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14024
الموقع : ارض الله

رد: ملايين السوريين= "نرفض قرارات الجامعة والتدخل الخارجي وندعم القرار الوطني"

مُساهمة من طرف woroud azhar في الأحد ديسمبر 11, 2011 12:28 pm

حشود جماهيرية في ساحة السبع بحرات بدمشق
تقديراً لأرواح شهداء الجيش
2011-12-11


زهرة سوريا
شارك الآلاف من السوريين في مسيرة شموع ومشاعل حاشدة في ساحة السبع بحرات بدمشق مساء أمس تقديرا وإجلالاً لأرواح شهداء الجيش وقوى الأمن الذين قضوا وهم يؤدون واجبهم في الحفاظ على أمن واستقرار سورية ووحدتها وقرارها الوطني المستقل.ووقف المشاركون في المسيرة دقيقة صمت حدادا على أرواح الطيارين السوريين الذين استهدفتهم يد الغدر والإجرام وهتفوا محيين بطولات الجيش العربي السوري في مواجهة المؤامرة التي تستهدف الأرض والشعب مؤكدين التفاف السوريين حول مشروع الإصلاح الشامل الذي يقوده السيد الرئيس بشار الأسد وتمسكهم بوحدتهم الوطنية وأشعلوا مئات المشاعل والشموع تقديرا لشهداء الجيش وقوى الأمن.



وأقسم المشاركون في المسيرة على حماية سورية بحدودها ووحدتها والمحافظة على الوحدة الوطنية وعلى استرداد الجولان المحتل والأراضي العربية المحتلة.

وقال فادي حسن أمين فرع دمشق لاتحاد شبيبة الثورة إن مسيرة اليوم تحمل رسالة تحية لأرواح شهداء قوى الأمن والجيش وبالتحديد الطيارون السوريون الذين تلقوا بصدورهم رصاص المجموعات المسلحة مؤكدا أن هذه المسيرة ردة فعل طبيعية من الشباب السوري تؤكد تصميمهم على التصدي للمؤامرة على وطنهم ووقوفهم مع الجيش في المعركة التي يخوضها ضد هذه المجموعات وهي رسالة تحد ضد الغرب وإلى بعض الدول العربية التي تلقي بثقلها للعبث بالداخل السوري مؤكدا أن شباب هذا الوطن سيكونون دائما في طليعة المدافعين عن سورية وعلى خط النار الأول ضد أي هجمة تستهدفها.

وأكد الإعلامي مايك فغالي أن الأزمة في سورية شارفت على الانتهاء وأن هذا البلد باق شوكة في عيون المتآمرين من عرب وأجانب لأنها تستند إلى تراث الديانات السماوية وتعكس روح الإسلام الصافية والمتسامحة وأصالة المسيحية موضحاً أن من يراهنون على سقوط هذا البلد سيكونون أول من يحصدون ثمار ما جنته محاولاتهم الخائبة.
وحيا الصحفي اللبناني كريم العبد الشعب السوري الذي خرج في مسيرات متتالية لدعم مشروع الإصلاح بقيادة الرئيس الأسد مؤكداً أن قوافل الشهداء الذين روت دماؤهم أرض سورية ستكون الدعامة الذي ستصون كرامة سورية وتحمي مشروع المقاومة في المنطقة بأسرها.
بدوره أشار زكريا أورفلي إلى أن المشاركين في المسيرة أرادوا أن يؤكدوا للعالم أن سورية واحدة بشعبها وبأرضها وقيادتها وأنها ترفض التدخل في شؤونها والتآمر على سيادتها وإرادتها الحرة وأيضا تحية صادقة لشهداء الجيش ولذويهم الذين تحملوا خسارة الغالي في سبيل الوطن معتبرا أن قرارات الجامعة العربية الأخيرة تؤكد أن الأحداث المؤلمة التي وقعت في سورية خلال الفترة الماضية لم تكن نتيجة ظروف داخلية فحسب بل ساهم التدخل الإقليمي والدولي في سفك الدم السوري وتعريض سلامة ووحدة البلاد للخطر.

وقال موسى إبراهيم إنه قدم من حماة ليشارك في هذه المسيرة وليؤكد أن الشعب السوري لم تصدمه طعنة الظهر التي تلقاها على يد بعض العرب الذين لم يحفظوا لسورية وقوفها معهم في أزماتهم لأن من قبل بوجود القوات الأمريكية على أرضه وجعل من بلاده ممراً للاعتداء وللتآمر على الشقيق لن يفوت فرصة ليعبر للغرب فيها عن رضاه باستهداف بلد الممانعة والذي طالما وقف ضد كل مشاريع التدخل الغربية.
ولفتت لمى عيسى إلى أن مشاركتها هي أقل ما يمكن أن تقدمه وفاء للذين بذلوا أرواحهم لتبقى سورية بخير مضيفة أن قوافل الشهداء صنعت سورية جديدة تقف ضد مؤامرات التفتيت والهيمنة وتبني مستقبلاً واعداً لأبنائها يحمي حقوقهم ويحقق تطلعاتهم.
ونوه علي نصر بالدور الذي يلعبه الشباب السوري في التصدي للمؤامرة على سورية عبر نشاطهم الملحوظ على شبكات التواصل الاجتماعي في مواجهة التضليل الإعلامي وفي سلسلة النشاطات التي أطلقوها من المسيرات الداعمة لمشروع الإصلاح والرافضة للتدخل الخارجي وفي الزيارات المتتالية لجرحى الجيش وقوى الأمن وتكريم ذوي الشهداء.

واعتبر يامن الرواس أن المشاركة الواسعة من مختلف شرائح المجتمع تعكس الرغبة الأكيدة لدى السوريين في إفشال مشروع التدخل الخارجي في شؤونهم الداخلية وتأييدهم لمشروع الإصلاح الشامل الذي وضع ملامح سورية الجديدة التي تستجيب لمطالب المواطنين وتحافظ على الدور المقاوم والرائد لسورية في المنطقة.
وأكد محمد زكي سلو أن الرهان على إسقاط سورية ودورها سقط بفضل وعي الشعب السوري لما يحاك ضده من مخططات وبفضل البطولات التي سطرها رجال الجيش العربي السوري في التصدي للمجموعات الإرهابية حتى تبقى سورية كما كانت من الأزل صانعة لمجد العرب.

وقدم الطفل عدي عمر سعد قصيدة تغنى فيها بسورية وبأبنائها وبطولاتهم كما عزف الفنان هادي بقدونس على آلة الكمان وصلة من الأغاني الوطنية.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14024
الموقع : ارض الله

رد: ملايين السوريين= "نرفض قرارات الجامعة والتدخل الخارجي وندعم القرار الوطني"

مُساهمة من طرف woroud azhar في الجمعة ديسمبر 16, 2011 3:21 pm

حشود كبيرة في عدد من المحافظات
رفضاً للتدخل الخارجي بشؤون سورية
وتأكيداً على الوحدة الوطنية
2011-12-16



زهرة سورية
توافدت حشود من المواطنين إلى ساحتي السبع بحرات والحجاز بدمشق تأكيدا على الوحدة الوطنية ورفضا للتدخل الخارجي بالشؤون الداخلية للشعب السوري ..

كما تجمعت حشود من المواطنين في ساحة سعد الله الجابري بمحافظة حلب رفضا لمحاولات التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية السورية وتأكيدا على الوحدة الوطنية واستقلالية القرار الوطني ..

وفي طرطوس توافدت حشود كبيرة من المواطنين إلى الكورنيش البحري بالمدينة للمشاركة بالفعالية الوطنية لن نغفر لن ننسى التي تنظمها قافلة الوحدة الوطنية بالتعاون مع الفعاليات الشبابية والشعبية بالمحافظة ..

كما توافد أبناء منطقة الدريكيش والقرى المجاورة لها في محافظة طرطوس إلى ساحة البلدية بالدريكيش وتجمعت حشود شبابية في حي القصور بمدينة بانياس رفضا للتدخل الخارجي بشؤون سورية الداخلية ودعما لثوابتها الوطنية والقومية ولبرنامج الإصلاح الشامل الذي يقوده السيد الرئيس بشار الأسد.

وفي محافظة الحسكة توافدت حشود من أبناء مدينة المالكية إلى الساحة الرئيسية في المدينة رفضا للتدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للشعب السوري ودعما للقرار الوطني المستقل ولمسيرة الإصلاحات الشاملة التي يقودها الرئيس الأسد.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أبريل 30, 2017 10:21 pm