أزهــــــــار السلام

سلام الله عليكم .. و مرحبا بكم ..
انكم في روضة ازهـــــــــــــــــار المحبة والسلام
ادخـلــــــــــــــــــوها بسلام امنيــن


اقطفـــــــــــــــــــــــــوا منها ما شئتم من الورود
و لا تنسوا ان تزرعوا بذور ازهاركم العبقة ..

" زرعـــــوا فقطفنا .. ونزرع فيقطفون "

أزهــــــــار السلام

روضـــــــة ثقافية عربية اسلامية وحدوية

نتمنى لكل ازهارنا الندية قضاء لحظــــــــــــــــات مثمرة ومفيدة بين ممرات بستاننا الزكية .................................مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ...................................(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ))................. ....................... ... ................ (( وَاعْتَصِمُـــــــــــــــــــــوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا ))......................................

طارق بن زياد .. فاتح الاندلس

شاطر
avatar
ابو حسام

عدد المساهمات : 896

طارق بن زياد .. فاتح الاندلس

مُساهمة من طرف ابو حسام في الأحد فبراير 26, 2012 1:00 pm

طارق بن زياد

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


هو فاتح الاندلس
هو قائل المقوله الخالده
( الى اين المفر العدو خلفكم والبحر من امامكم )


طارق بن زياد(ت 720 م)من القادة البارزين الذين سجلوا
أسماءهم في صفحات تاريخ المسلمين المجيدة، مثل
"خالد بن الوليد" و"سعد بن أبى وقاص" و "عمرو بن العاص" ،
و"صلاح الدين الأيوبي" و"محمد الفاتح" .

وعلى يد "طارق بن زياد" قامت دولة للمسلمين في بلاد
"الأندلس" المعروفة الآن بإسبانيا و"البرتغال" ،
وقد ظلت تلك الدولة قائمة هناك ثمانية قرون .

هذا البطل العظيم ليس من أصل عربي ، ولكنه من أهالي البربر
الذين يسكنون بلاد "المغرب" العربي ، وكثير من هؤلاء البربر
دخل في الإسلام ، منهم "عبد الله" جد "طارق بن زياد" ، وهو أول
اسم عربي إسلامي في نسبه ، أما باقي أجداده فهم من البربر
الذين يتميزون بالطول واللون الأشقر .




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


عدل سابقا من قبل ابو حسام في الأحد فبراير 26, 2012 1:10 pm عدل 1 مرات
avatar
ابو حسام

عدد المساهمات : 896

رد: طارق بن زياد .. فاتح الاندلس

مُساهمة من طرف ابو حسام في الأحد فبراير 26, 2012 1:02 pm

طارق بن زياد بربري من قبيلة الصدف. وكانت مضارب خيا
هذه القبيلة في جبال المغرب العالية. وهي قبيلة شديدة البأس،
ديانتها وثنية. وكان طارق بن زياد فارساً شجاعاً مقداماً ،
وكان غازياً بطاشاً.

ولم يصل المسلمون إلى شمال أفريقيا إلا في عهد الخليفة
الوليد بن عبد الملك ،الذي وكّل موسى بن نصير بهذه المهمة.

وقد دخلت القبائل الوثنية في الإسلام ، ومن بينها قبيلة
طارق بن زياد، ذلك الفارس الشاب الذي أعجب موسى بن نصير
بشجاعته وقوته، ولهذا عهد إليه بفتح شمال أفريقيا .
وحارب طارق المشركين ودخل الكثيرون منهم في الإسلام
وتم أسر من لم يسلم منهم.
وبعد هذا النجاح عينه موسى بن نصير واليا على طنجة.
avatar
ابو حسام

عدد المساهمات : 896

رد: طارق بن زياد .. فاتح الاندلس

مُساهمة من طرف ابو حسام في الأحد فبراير 26, 2012 1:08 pm

فتح الأندلس




كان الحلم الأكبر الذي يراود طارق بن زياد هو اجتياز
الماء إلى الجهة الأخرى واجتياح أسبانيا ، التي كانت
تحت حكم ملك القوط لذريق. وكان حاكم سحبة يناصب لذريق
هذا العداء، ولهذا قام بالاتصال بطارق بن زياد وموسى
بن نصير وأخذ يحثهما على غزو أسبانيا مبديا استعداده لمساعدتهما.

وبعد مراسلات مع الخليفة في الشام وافق الخليفة على ذلك.
وقاد طارق بن زياد جيش المسلمين واجتاز المضيق الذي
يفصل بين شمال أفريقيا وأوروبا، والذي أصبح يعرف فيما
بعد باسمه (مضيق طارق بن زياد)، والتقى الجمعان بالقرب
من نهر لكه. ووقف طارق بن زياد يومها أمام جنوده
وألقى خطبته المشهورة:

"أيها الناس أين المفرّ؟ البحر من ورائكم والعدو من أمامكم،
وليس لكم والله إلا الصدق والصبر.. وإني لم أحذِّركم أمراً أنا
عنه بنجوة.. واعلموا إنكم إن صبرتم على الأشـقّ قليلاً استمتعتم
بالأرفهِ الألذّ طويلاً .. وإن حملتُ فاحملوا وإن وقفت فقفوا.
ثم كونوا كهيئة رجل واحد في القتال. ألا وإني عامد إلى
طاغيتهم بحيث لا أتهيبه حتى أخالطه أو أُقتَلَ دونه. فإن قتِلتُ
فلا تهنوا ولا تحزنوا ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم
وتولّوا الدبر لعدوّكم فتبدّدوا بين قتيل وأسير".

هجم المسلمون على جيش القوط فدبّ الرعب في قلوبهم.

أما قائدهم لذريق فلمحه طارق بن زياد وصوّب رمحه
نحوه وأرداه قتيلاً يتخبّط في دمائه التي صبغت لون النهر.
وعندها صاح طارق بن زياد: "قتلت الطاغية.. قتلت لذريق"..

وبعد هذه المعركة صارت الطريق ممهدة أمام المسلمين لفتح البلاد.
وفتح طارق المدن الأسبانية واحدة تلو الأخرى . لكنه احتاج
إلى المدد فكاتب موسى بن نصير قائلاً :
"إن الأمم قد تداعت علينا من كل ناحية فالغوث الغوث".

سارع موسى بن نصير ووصل الأندلس على رأس جيش قوامه
18 ألف مقاتل من العرب والبربر وذلك سنة 712.
واتحد الجيش مع جيش طارق بن زياد، حيث خاض الجيش الموحد
معركة "وادي موسى" التي هزم المسلمون فيها جموع القوط
ودانت لهم بعد هذا النصر الأندلس كلها.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
ابو حسام

عدد المساهمات : 896

رد: طارق بن زياد .. فاتح الاندلس

مُساهمة من طرف ابو حسام في الأحد فبراير 26, 2012 1:12 pm



لطارق بن زياد فضل كبير في إخضاع القبائل البربرية
في شمال أفريقيا وفي فتح الأندلس وهزم القوط في
"معركة نهر لكه" و"معركة وادي موسى".

وبالرغم من قلة جنده وشحّ المساعدات، وبالرغم من المصاعب
التي واجهها في بلاد يدخلها لأوّل مرة، إلا انه استطاع
فتح الأندلس وتحقيق الانتصار.
إلا أن كل هذا لم يشفع له عند موسى بن نصير الذي ربما
يكون قد توجه للأندلس عام 712 لا ليقدّم المساعدات
لطارق بن زياد بعد رسالته إليه، وإنما لينسب فتح الأندلس لنفسه.

لقد كان موسى بن نصير حاقداً على طارق لأنه تقدّم أكثر
مما أراد !! وبدلاً من تهنئته قام بإهانته وتوبيخه
ثم عزله وسجنه ولم يطلق سراحه إلا بعد تدخّل الخليفة الوليد !!
avatar
ابو حسام

عدد المساهمات : 896

رد: طارق بن زياد .. فاتح الاندلس

مُساهمة من طرف ابو حسام في الأحد فبراير 26, 2012 1:13 pm

نهاية البطل

توجه طارق بن زياد بصحبة موسى بن نصير إلى دمشق
ومعه أربعمائة من أفراد الأسرة المالكة وجموع من
الأسرى والعبيد والعديد من النفائس.

ولما وصلا طبريا في فلسطين، طلب منهما سليمان ولي العهد
التأخّر حتى يموت الخليفة الوليد الذي كان يصارع الموت.
لكنهما تابعا تقدّمهما ودخلا مع الغنائم إلى دمشق.

وبسبب هذا غضب عليهما سليمان، لأنه كان يريد أن ينسب
الفتح والغنائم لنفسه ..

وعندما تولّى سليمان الخلافة ، عزل موسى وأولاده ،
وقتل ابنه عبد العزيز بن موسى الذي شارك في فتح الأندلس .
أما طارق بن زياد جالب النصر والغنائم فأهمِلَ وبقي بدون
شأن ومات فقيراً سنة 720 م.

عانى طارق بن زياد من الظلم والحبس عند موسى بن نصير،
فحسب أن العدل عند الخليفة الوليد .. لهذا توجه إلى الشام .
ولكن بعد وصوله مع موسى بن نصير إلى دمشق، مات الخليفة
بعد أربعين يوماً ، وتسلّم السلطة وليّ العهد الذي كان يتوعدهما،
والذي انتقم من كليهما.

مات طارق بن زياد معدماً . وقيل انه شوهد في آخر أيامه
يتسوّل أمام المسجد !! وكان يستحقّ أن يكون والياً على البلاد
التي فتحها مثله مثل عمرو بن العاص الذي فتح مصر وتولى ولايتها ....
avatar
ابو حسام

عدد المساهمات : 896

رد: طارق بن زياد .. فاتح الاندلس

مُساهمة من طرف ابو حسام في الأحد فبراير 26, 2012 1:18 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





نشأ "طارق بن زياد" مثلما ينشأ الأطفال المسلمون ، فتعلم القراءة والكتابة وحفظ سورًا من القرآن الكريم وبعضًا من أحاديث النبي – صلى الله عليه وسلم- ، ثم ساعده حبه للجندية في أن يلتحق بجيش "موسى بن نصير" أمير "المغرب" ، وأن يشترك معه في الفتوح الإسلامية ، وأظهر شجاعة فائقة في القتال ، ومهارة كبيرة في القيادة لفتت أنظار"موسى بن نصير" ، فأعجب بمهاراته وقدراته ، واختاره حاكمًا "طنجة" المغربية التي تطل على البحر المتوسط .

التفكير في فتح بلاد "الأندلس" :

كانت بلاد "الأندلس" يحكمها ملك ظالم يدعى " لذريق" ، كرهه الناس وفكروا في خلعه من الحكم والثورة عليه بالاستعانة بالمسلمين الذي يحكمون الشمال الإفريقي بعد أن سمعوا كثيرًا عن عدلهم ، وتوسط لهم الكونت "يوليان" حاكم "سبتة" القريبة من "طنجة" في إقناع المسلمين بمساعدتهم ، واتصل بطارق بن زياد يعرض عليه مساعدته في التخلص من "لذريق" حاكم الأندلس ، وقد رحب "طارق" بهذا الطلب ، ووجد فيه فرصة طيبة لمواصلة الفتح والجهاد ، ونشر الإسلام وتعريف الشعوب بمبادئه السمحة ، فأرسل إلى "موسى بن نصير" أمير "المغرب" يستأذنه في فتح "الأندلس" ، فطلب منه الانتظار حتى يرسل إلى خليفة المسلمين "الوليد بن عبد الملك" بهذا العرض ، ويستأذنه في فتح "الأندلس" ويشرح له حقيقة الأوضاع هناك ، فأذن له الخليفة ، وطلب منه أن يسبق الفتح حملة استطلاعية يكشف بها أحوال "الأندلس" قبل أن يخوض أهوال البحر .

حملة "طريف" الإستطلاعية :
واستجابة لأمر الخليفة بدأ "طارق" يجهز حملة صغيرة لعبور البحر المتوسط إلى "الأندلس" بقيادة قائد من البربر يدعى "طريف بن مالك" ، وتضم خمسمائه من خير جنود المسلمين وذلك لاستكشاف الأمر ومعرفة أحوال "الأندلس" ، وتحركت هذه الحملة في شهر رمضان من سنة (91 ه = يوليو 710 م) فعبرت في أربع سفن قدمها لها الكونت "يوليان" ، ونزلت هناك على الضفة الأخرى في منطقة سميت بجزيرة "طريف" نسبة إلى قائد الحملة ، وقامت هذه الحملة الصغيرة بدراسة البلاد وتعرفوا جيدًا عليها ، ولم تلق هذه الحملة أية مقاومة وعادت بغنائم وفيرة.

· حملة "طارق بن زياد" :

وقد شجعت نتيجة هذا الحملة أن يقوم "طارق بن زياد" بالاستعداد لفتح بلاد "الأندلس" ، وبعد مرور أقل من عام من عودة حملة "طريف" خرج "طارق بن زياد" في سبعة آلاف جندي معظمهم من البربر المسلمين ، وعبر مضيق البحر المتوسط إلى " الأندلس" ، وتجمع المسلمون عند جبل صخري عرف فيما بعد باسم جبل "طارق" في (5 من شهر رجب 92 ه = 27 من إبريل 711 م) .

وأقام "طارق" بتلك المنطقة عدة أيام ، وبنى بها حصنًا لتكون قاعدة عسكرية بجوار الجبل ، وعهد بحمايتها إلى طائفة من جنده لحماية ظهره في حالة اضطراره إلى الانسحاب .

ثم سار "طارق بن زياد " بجيشه مخترقًا المنطقة المجاورة بمعاونة الكونت "يوليان" ، وزحف على ولاية "الجزيرة الخضراء" واحتل قلاعها ، وفى أثناء ذلك وصلت أنباء الفتح إلى أسماع "لذريق" ، وكان مشغولاً بمحاربة بعض الثائرين عليه في الشمال ، فترك قتالهم ، وأسرع إلى "طليطلة" عاصمة بلاده ، واستعد لمواجهة جيش المسلمين .

كان "طارق بن زياد" قد سار بجيشه شمالاً إلى "طليطلة" وعسكرت قواته في سهل واسع ، يحدها من الشرق نهر "وادي لكة" ، ومن الغرب نهر "وادي البارباتى" ، وفى الوقت نفسه أكمل "لذريق" استعداداته ، وجمع جيشًا هائلاً بلغ مائة ألف مقاتل مزودين بأقوى الأسلحة ، وسار إلى الجنوب للقاء المسلمين ، وهو واثق كل الثقة من تحقيق النصر .

ولما علم "طارق" بأنباء هذه الحشود بعث إلى "موسى بن نصير" يخبره بالأمر ، ويطلب منه المدد ، فبعث إليه بخمسة آلاف جندي من خيرة الرجال ، وبلغ المسلمون بذلك اثني عشر ألفًا.

· اللقاء المرتقب :



رحل "لذريق" إلى بلدة "شذونة" وأتم بها استعداداته ، ثم اتجه إلى لقاء المسلمين ، ودارت بين الفريقين معركة فاصلة بالقرب من "شذونة" وكان اللقاء قويًّا ابتدأ في

(28 من رمضان 92 ﻫ = 18 من يوليو 711م ) وظل مستمرًّا ثمانية أيام ، أبلى المسلمون خلالها بلاء حسنًا ، وثبتوا في أرض المعركة كالجبال رغم تفوق عدوهم في العدد والعدة ، ولم ترهبهم قوته ولا حشوده ، وتفوقوا عليه بالإعداد الجيد ، والإيمان القوى ، والإخلاص لله، والرغبة في الشهادة في سبيل الله.

وتحقق لهم النصر في اليوم الثامن من بدء المعركة ، وفر "لذريق" آخر ملوك القوط عقب المعركة ، ولم يعثر له على أثر ، ويبدو أنه فقد حياته في المعركة التي فقد فيها ملكه .

· ما بعد النصر :

وبعد هذا النصر العظيم طارد "طارق بن زياد" فلول الجيش المنهزم ، وسار بجيشه يفتح البلاد ، ولم يجد مقاومة عنيفة في سيرة تجاه الشمال ، وفى الطريق إلى "طليطلة" عاصمة القوط كان "طارق" يرسل حملات عسكرية صغيرة لفتح المدن ، مثل "قرطبة" ، و"غرناطة" و"ألبيرة" و"مالقة" .

وواصل "طارق" سير شمالاً مخترقًا هضاب "الأندلس" حتى دخل "طليطلة" بعد رحلة طويلة شاقة بلغت أكثر ما يزيد على (600) كيلومتر عن ميدان المعركة التي انتصر فيها .

ولما دخل "طارق" مدينة "طليطلة" أبقى على من ظل بها من السكان ، وأحسن معاملتهم ، وترك لهم كنائسهم , وتابع زحفه شمالاً حتى وصل إلى خليج "بسكونيه" ، ثم عاد ثانية إلى "طليطلة" ، وكتب إلى "موسى بن نصير" يحيطه بأنباء هذا الفتح وما أحرزه من نصر ، ويطلب منه المزيد من الرجال والعتاد لمواصلة الفتح ونشر الإسلام في تلك المناطق وتخليص أهلها من ظلم القوط .

· "موسى بن نصير" والمشاركة في فتح "الأندلس" :

كان "موسى بن نصير" يتابع سير الجيش الإسلامي بقيادة "طارق بن زياد " في "الأندلس" ، وأدرك أنه في حاجة إلى عون ومساندة ، بعد أن استشهد كثير من المسلمين في المعارك التي خاضوها ، فعبر إلى "الأندلس" في ثمانية عشر ألف جندي في (رمضان 93 ﻫ = يونيه 712 م) ، وسار بجنوده في غير الطريق الذي سلكه "طارق بن زياد" ، ليكون له شرف فتح بلاد جديدة ، حتى وصل إلى "طليطلة" والتقى بطارق بن زياد .

وبعد أن استراح القائدان قليلاً في "طليطلة" عاودا الفتح مرة ثانية ، وافتتحا "سرقسطة" و"طركونة" و"برشلونة" وغيرها من المدن ، ثم افترق الفاتحان ، وسار كل منهما في ناحية حتى أتما فتح "الأندلس" .

· العودة إلى "دمشق" :

بينما القائدان يفتحان البلاد وصلت رسالة من الخليفة "الوليد بن عبد الملك" يأمرهما فيها بالتوقف عن الفتح ، والعودة إلى "دمشق" لتقديم بيان عن أخبار الفتح، وكان القائدان قد نظما شئون البلاد، واتخذا من "إشبيلية" عاصمة جديدة للأندلس لقربها من البحر .

وبعد ذلك غادر القائدان "الأندلس" وواصلا السير إلى "دمشق" عاصمة الدولة الأموية ، فوصلاها بعد تولية "سليمان بن عبد الملك" الخلافة بعد وفاة أخيه "الوليد"، وقدما له تقريرًا وافيًا عن الفتح ، فاستبقاهما الخليفة إلى جواره وأقام "طارق بن زياد" هناك ، مكتفيًا بما حققه من فتوحات عظيمة خَّلدت اسمه بين الفاتحين العظام من المسلمين .

avatar
ابو حسام

عدد المساهمات : 896

رد: طارق بن زياد .. فاتح الاندلس

مُساهمة من طرف ابو حسام في الأحد فبراير 26, 2012 1:20 pm

شخصية "طارق بن زياد" :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

كان "طارق بن زياد" قائدًا عظيمًا استطاع بإيمانه وصبره
وعزيمته وإصراره أن يصل إلى هذه المكانة العظيمة .

ونجح في تحقيق هذه الانتصارات لأنه كان يفكر في كل خطوة يخطوها ،
ويتأنى في اتخاذ القرار، ويجمع المعلومات قبل التحرك ، فقبل
أن يعبر إلى "الأندلس" أرسل حملة استطلاعية كشفت له أحوال "الأندلس" .

كما كان مؤمنا صادق الإيمان على يقين من نصر الله حتى في أحرج
الأوقات ، فظل ثمانية أيام يحارب عدوه في لقاء غير متكافئ
من حيث العدد والعدة ، لكنه تمكن من تحقيق النصر في النهاية بفضل الله تعالى .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


- قائد عظيم من أصول غير عربية ، فهو من أبناء قبائل البربر
في بلاد "المغرب" التي فتحها المسلمون .

- مكنته مواهبه العسكرية من الترقى في جيش "موسى بن نصير"
حتى وصل إلى أرفع المناصب .

- ولاه "موسى بن نصير"إمارة مدينة "طنجة" تقديرًا لكفاءته .

- اتصل به الكونت "يوليان" وطلب منه المساعدة في فتح "الأندلس"
وتخليص أهلها من ظلم القوط .

- عبر "طارق بن زياد" بجنوده البحر المتوسط إلى بلاد "الأندلس" ،
وتجمعوا عند جبل لا يزال يعرف إلى الآن بجبل طارق .

- دخل في معركة حاسمة مع "لذريق" ملك القوط في "شذونة" ،
ونجح في تحقيق نصر عظيم بعد ثمانية أيام من القتال العنيف .

- نجح بعد ذلك في مواصلة الفتح والاستيلاء على "طليطلة" عاصمة القوط .

- ذهب إليه "موسى بن نصير" ، وقام القائدان باستكمال فتح "الأندلس" .

- بعد إتمام الفتح ذهب إلى "دمشق" حيث مقر الخلافة الأموية ،
وقدم تقريرًا عن الفتح للخليفة الأموي ، وأقام هناك ولم يعد لمواصلة الفتح .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
ابو حسام

عدد المساهمات : 896

رد: طارق بن زياد .. فاتح الاندلس

مُساهمة من طرف ابو حسام في الأحد فبراير 26, 2012 2:01 pm

بطاقة تعريفية


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



فترة الخلافة الأموية
الاسم الكامل: طارق بن زياد الليثي
القرن الهجري : الأول
تاريخ الميلاد : 50 هـ \ 670 م
مكان الميلاد : وادي تافنة بمنطقة تلمسان
تاريخ الوفاة : 720 م
مكان الوفاة : دمشق
أهم معاركه : فتح الأندلس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


avatar
ريحانة

عدد المساهمات : 731

رد: طارق بن زياد .. فاتح الاندلس

مُساهمة من طرف ريحانة في الأحد فبراير 26, 2012 3:27 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
ابو حسام

عدد المساهمات : 896

رد: طارق بن زياد .. فاتح الاندلس

مُساهمة من طرف ابو حسام في الإثنين مارس 12, 2012 12:20 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: طارق بن زياد .. فاتح الاندلس

مُساهمة من طرف woroud azhar في الأربعاء مايو 01, 2013 1:35 pm


طارق بن زياد.. الأسطورة المقدسة




حفل تاريخ "المغرب الرسمي" بمجموعة من الأساطير والافتراءات والأكاذيب والأباطيل، المروج لها في الإعلام "العمومي"، وبواسطة كتاب مقرر التاريخ بالمدرسة العمومية. أكبر هذه الأساطير الوطنية أسطورة "عروبة المغرب"، المؤسس لها من خلال مجموعة من التيمات، التي تحولت إلى أصنام مقدسة، يكفر كل من يحاول المساس بها، أو التطاول على أشخاص مبدعيها، مع أنها تتعارض بالطول والعرض، أفقيا وعموديا، مع حقائق "الزمكسان" الأمازيغي، من تاريخ وجغرافيا وإنسان، من قبيل "الأمازيغ أتوا من اليمن عن طريق مصر والحبشة"، "الإسلام دخل المغرب بالتي هي أحسن"، "محمد الخامس يظهر في القمر" ، "إدريس الأول مؤسس الدولة المغربية"..ما يسمى ب"الظهير البربري" و "غابة أشجار النسب الشريف" و "وثيقة 11 يناير المجيدة" و "حزب الاستقلال وعلال الفاسي محررا المغرب" و"طارق بن زياد فاتح الأندلس"...إنها مجموعة لبنات بناء مغشوش اسمه "تاريخ المغرب الرسمي".. بناء زين بمجموعة من الأصنام المؤسسة "لعروبة المغرب" التي حان وقت إسقاطها والإطاحة بها.. وسأقف هنا عند أسطورة "طارق بن زياد فاتح الأندلس"..

يقولون بأن "فتح" الأندلس كان في الأسبوع الأخير من رمضان عام 92هـ، الموافق ل 711 م، عندما تواجه الجيش الإسلامي الغازي لشبه الجزيرة الايبيرية، المكون من اثني عشر ألف جندي، معظمهم من الأمازيغ، بقيادة السيد طارق بن زياد، وجيش القوط البالغ عددهم مائة ألف مقاتل، بقيادة الملك لذريق، واستمر ثمانية أيام، وأسفر عن هزيمة القوط، ومقتل قائدهم.. يقولون بأن "القائد الفاتح" هو طارق بن زياد، وبأنه من أصول "بربرية"، وبأن مولاه موسى بن نصير أمّره على رأس الجيش "الفاتح"، ويقولون بأنه مباشرة بعد اجتياز المضيق والاستقرار فوق شبه الجزيرة الايبيرية، أمر السيد طارق بإحراق السفن وتلا خطبته الشهيرة.. هذا كل ما لدينا من معطيات و"حقائق".. كل هذا كلام طيب وعادي.. ومع ذلك لا بأس من طرح بعض الأسئلة هنا وهناك..

عندما يتم الحديث عن سنة 92 هجرية، فهذا معناه أن الإسلام كديانة لم يمض على ظهوره أقل من قرن من الزمن، فمتى تمكن العرب من نشر الدين الجديد بين قبائلهم أولا، وبين الشعوب المحيطة بهم، حتى يتفرغوا" لفتح" بلاد الأندلس؟ ونحن نعلم، وحسب روايات العرب أنفسهم، بأن غزو بلاد الأمازيغ شمال أفريقيا لم يستتب لهم إلا في سنوات وقرون لاحقة. متى أسلم السيد طارق؟ متى أسلم والده وجده؟ علما بأنه لم تمض على إسلام "عمر بن الخطاب" و"خديجة بنت خويلد" و"معاوية بن أبي سفيان" و"موسى بن نصير" أنفسهم سوى سنوات؟.. كما أن كتب "التاريخ" تتحدث عن إسلام طارق سنة 707 ميلادية أي 4 سنوات قبل "الفتح"..

بخصوص اسم هذا "القائد الفاتح" فان "الأشقاء" العرب جعلوا له من الأسماء طارق، ولوالده زياد وجده عبد الله. من خلال مكونات هذا الاسم، وطبيعة صياغته وتركيب مفرداته وبنائه اللغوي وحقله الدلالي، نجد أنه إنتاج عربي قح.. اسم ثلاثي على الطريقة المتبعة في الشرق الأوسط.. طارق بن زياد بن عبد الله.. طارق بن زياد.. على غرار خالد بن الوليد.. عقبة بن نافع.. عبد الله بن عباس.. عبد الله بن العاص.. موسى بن نصير.. أسماء سعودية قحة، عربية المعنى والبناء والتركيب.. ليست أسماء "بربرية" لأن "البربر" وبما أنهم "بربر" فأكيد ليسوا عربا.. وبما أنهم ليسوا عربا فالمؤكد أن العربية ليست لغتهم، وما دام الأمر كذلك فلغة "البربر" هي "البربرية" ومادامت "البربرية" هي لغة قوم السيد طارق بن زياد "البربر"، فان هذه اللغة وهؤلاء القوم لهم من المفردات والأسماء ما يجعلهم في غنى عن أسماء العرب ولغة العرب في تسمية مواليدهم "البربر"، اللهم إلا إذا كانت هناك وزارة مغربية قديمة للداخلية، فرضت عليهم لائحة خاصة كما نعيشه اليوم نحن..

عن خطبته وما يقول فيها، نقلاً عن كتاب نفح الطيب للمقري:

" أيها الناس، أين المفر؟ البحر من ورائكم، والعدو أمامكم، وليس لكم والله إلا الصدق والصبر، واعلموا أنكم في هذه الجزيرة أضيع من الأيتام في مأدبة اللئام، وقد استقبلكم عدوكم بجيشه وأسلحته، وأقواته موفورة، وأنتم لا وزر لكم إلا سيوفكم، ولا قوت لكم إلا ما تستخلصونه من أيدي عدوكم، واعلموا أنكم إن صبرتم على الأشق قليلاً استمتعتم بالأرْفَه الألذ طويلاً...وقد بلغكم ما أنشأت هذه الجزيرة من الحور الحسان، من بنات اليونان، الرافلات بالدر والمرجان، والحلل المنسوجة بالعقيان، المقصورات في قصور الملوك ذوي التيجان، وقد انتخبكم الوليد بن عبد الملك أمير المؤمنين من الأبطال عرباناً، ورضيكم لملوك هذه الجزيرة أصهاراً وأختاناً...

واعلموا أني أول مجيب إلى ما دعوتكم إليه، وأني عند ملتقى الجمعين حامل بنفسي على طاغية القوم لذريق فقاتله إن شاء الله تعالى، فاحملوا معي، فإن هلكت بعده، فقد كفيتكم أمره، ولم يعذركم بطل عاقل، تسندوا أموركم إليه"..

أتسائل متى توفرت الفرصة والوقت والرغبة والإمكانيات ل "بربري" في سن السيد طارق ليتمكن من أصول لغة قريش ويغوص في مصنوعاتها "الاعجازية"، من جناس وطباق وتماثل وصرف ونحو وتركيب وإبداع أسلوبي وبلاغة وسجع وحسن النظم.. ما يوحي بأن صاحبها جالس في قصر أميري، له سعة الوقت وراحة البال، لا قائد حرب في ساحة معركة، الدماء تسيل حوله والجيوش تستل سيوفها خلفه وأمامه.

خطبة بها من المقدرات اللغوية ما لا يتمكن منها أحفاد قريش في عصرنا اليوم، من سعوديين وخليجيين، رغم انتشار المدارس والجامعات ووسائل الإعلام والتثقيف.. كيف نصدق بأن ما نسب إليه تعد واحدة من أشهر الخطب العصماء في تاريخ "الأمة العربية الإسلامية المجيدة"؟.. هذه الخطبة الشهيرة التي يقول "المؤرخين" العرب، ومن نقل عنهم ومن سار على منهجهم "العلمي" بأن عناصر جيش السيد طارق بن زياد في معظمها، إن لم تكن كلها، كانت من أصول "بربرية"، أي أنها غير ذات سابق عهد بلغة قريش "الفصحى"، كما هي حديثة عهد بالاسلام، مادام زمن سيران أطوار الأسطورة هو السنة 92 للهجرة، فاللغة المتوقع أن يخاطب فيها طارق الجنود البربر هي لغتهم التي يعرفونها، وليس اللغة العربية. السؤال المطروح كيف يعقل أن يصوغ بربري خطبة اجتمع فيها من فنون البلاغة والنحو واللحن ما تفرق في غيرها؟ أيعقل أن يستقيم في قرارة ذي عقل حي نشط الزعم بكون البربري طارق بن زياد قد تمكن بهذه السرعة والسلاسة من تعاليم الدين الجديد، وألحَق بها لغة السعوديين، لدرجة بز ونافس بها فصاحة شعراء سوق عكاظ؟ ووعاظ الحرم؟ و"مثقفي" بلاطات آل أمية؟ بل ويتلوا هذه الخطبة/الخطاب على مسامع جنده "البربر"؟ كيف فهم عنه هؤلاء الجنود ما قاله لهم بتلك اللغة "الفصحى"، التي لا يجيد الحديث ولا الكتابة بها حتى خريجو "الماستر" والدكتوراه في جامعات "مغربنا العزيز" اليوم، وهم خريجو مدارس ينص دستور دولتها، بكثير من التأكيد الغير المبرر، على أنه "تظل اللغة العربية لغتها الرسمية".

كما أنه لم يرد ذكر لهذه الخطبة في أي مصدر تاريخي، إلا بعد مرور قرن ونصف، في مصادر أندلسية متأخرة في كتاب "تاريخ نشأة العالم"؛ لعبد المالك بن حبيب (المتوفي سنة 825) كان يجب الانتظار حتى سنة 1282 ليكتب ابن خلدون النص الكامل للخطبة. فينقلها عنه المقري. لتغدوا هي النص المرجعي فيما بعد.. ثم نسأل إذا كان طارق بن زياد يكتب ويتحدث باللغة العربية، ألم يكتب طارق بن زياد غير هذه الخطبة؟ ألم يتحدث في حياته إلا هذه المرة؟ أين كلامه وكتاباته الأخرى؟.. من الملاحظات عليها أيضا أنه لم تكن كلمة "اليونان" متداولة تلك الأيام بل كان العرب يسمون أعدائهم "الروم"، أو"القوط" أو "الكفار".. ورد في الخطبة "وقد انتخبكم الوليد بن عبد الملك"، والحقيقة أن الوليد لم ير هؤلاء الجنود أو يعرفوه.

عن قيادة طارق للجيش الغازي وإحراقه للسفن.. أسأل كيف سمحت نفسية عربي ابن عربي وعربية، وهم المعروفون في جاهليتهم واسلامهم، كما في جاهليتهم الحالية، بحب الرياسة ونفوذ السلطة والتشبث بالزعامة والكراسي، أن يتنازل عن قيادة "جيش عرمر" في مهمة "مقدسة" جزائها الجنة والحور العين و"ما لا عين رأت ولا أذن سمعت" هي "فتح دار كفر" ب"اسم الله ونبيه" لفتى "بربري" حديث عهد بالإسلام، ولا تجري في عروقه دماء عربية طاهرة؟..

ثم يقولون بأن طارق أمر بإحراق السفن، ويقولون بأن هذه السفن في ملكية حاكم سبتة يوليان عدو الملك لوذريك، وضعها تحت تصرف طارق ليساعده في التخلص من عدوهما المشترك، فكيف يحرق سفن ليست ملكا له. كما يقولون بأن السيد طارق طلب دعم وتعزيزات عسكرية من موسى بن نصير، فأمده بخمسة آلاف مقاتل، أين وجد هؤلاء الجنود كل السفن التي ركبوها من شمال المغرب إلى الأندلس مرة أخرى، ما دام طارق أحرق السفن، هل كانت عند العرب مصانع لانتاج كل هذه السفن في تلك المدة القصيرة وهم لا يملكونها اليوم في زمن البتردولار؟
ان السيد طارق بن زياد في نظري مجرد أسطورة ومرتزق وليس بطلا "قوميا"، وقائدا "فاتحا".. لماذا؟ لأنني سأفترض مع المفترضين بأن السيد طارق بن زياد هو بالفعل شخصية تاريخية واقعية.. رغم ذلك هو "مرتزق" لأنه جمع في سيرته كل ما توافقت قواميس لغات العالم على اعتبارها عناصر مشكلة لفعل "الارتزاق" ومعايير محدد لتعريف "المرتزق".. إذ أنه هو كل فرد أو مجموعة من الأفراد اللذين يمتهنون القتال والجندية، المنتمين لقوات/بلاد/شعب/ثقافة ما، الذين يلتحقون بقوات/بلاد/شعب/ثقافة ما أخرى، لمحاربة قوات/بلاد/شعب/ثقافة ما ثالثة أخرى.. وهذه كلها شروط وعناصر متوافرة ومتوفرة في السيد طارق.. فهو حسب ما زعموا "بربري" من شمال المغرب.. قاتل في صفوف الغزاة العرب القادمين من شبه الجزيرة العربية للغزو والقتال في شبه الجزيرة الايبيرية.. إذن فهو بكل بساطة مرتزق.. بالاظافة أن الخطيئة التاريخية الني ارتكبها، بغزوه جيراننا الايبيريين واحتلال بلادهم باسم "العروبة والإسلام"، لهي أكبر من أن تتجاوز وتغتفر. اذ بقدر ما فيها ظلم وعدوان على أراضي الجيران، حيث القتل والسبي والتشريد، بقدر ما هو جريمة في حقنا نحن الأمازيغ، الشماليين خصوصا، حيث كانت المجازر التي ارتكبها جزارو شبه الجزيرة العربية في حق شعب شبه الجزيرة الايبيرية، وقبلها في حقنا نحن أبناء الريف الكبير/شمال المغرب، من ريفيين وجبالة، بتواطؤ ومساعدة من "بربري" فيه إساءة لتاريخنا وقيمنا الإنسانية، كما هي إساءة لتاريخ علاقات حسن الجوار التي كانت سائدة بين شعبي المضيق، لكون هذا الغزو السبب المباشر والرئيسي الذي أيقض الحس الدفاعي لدى الايبيريين وعموم الأوروبيين، فكل ما نعتبره في إعلامنا الرسمي وموادنا الدراسية "استعمارا" لبلادنا من طرف الأوروبيين، هو في الحقيقة مجرد رد فعل طبيعي، وحروبا استباقية على العدوان العربي الإسلامي على أوربا، الذي اتخذ من بلادنا قاعدة انطلاق بمساعدة من هذا "البربري" مخافة تكرار ما حدث ليس إلا..

وللأسف الشديد فأننا نحن الأمازيغ الشماليين، هم من أدى ضريبة غزو واحتلال العرب لبلاد الأندلس.. ضريبة باهظة التكلفة، سواء باحتلال أجزاء من بلاد الريف وجبالة (مدينتي مليلية وسبتة وجزر النكور وبادس بالحسيمة واشفارن بالناظور)، أو من خلال الحروب التي كادت أن تبيدنا وتمحينا من الوجود، بينما المستفيد الكبير هم عرب قريش وبني أمية قديما، وحفدتهم من آل سعود وآل نهيان وأل ثاني، في أيامنا هذه، حيث أصبح شبابهم وشيوخهم زبناء دائمين لمنتجعات ماربيا ومدريد، بينما شباب المغرب يقبعون في سجون اسبانيا أو بين شوارعها ودروبها يتسكعون، وفتيات الوطن يحترقن تحت الشمس في حقول التوت الأندلسية،.. أليس طارق بن زياد مرتزقا وتاريخنا أكاذيب وأساطير؟..

الكاتب: محمد أزناكي بتاريخ : 2013-04-30
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: طارق بن زياد .. فاتح الاندلس

مُساهمة من طرف woroud azhar في الأربعاء مايو 01, 2013 2:19 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 19, 2017 5:16 am