أزهــــــــار السلام

سلام الله عليكم .. و مرحبا بكم ..
انكم في روضة ازهـــــــــــــــــار المحبة والسلام
ادخـلــــــــــــــــــوها بسلام امنيــن


اقطفـــــــــــــــــــــــــوا منها ما شئتم من الورود
و لا تنسوا ان تزرعوا بذور ازهاركم العبقة ..

" زرعـــــوا فقطفنا .. ونزرع فيقطفون "

أزهــــــــار السلام

روضـــــــة ثقافية عربية اسلامية وحدوية

نتمنى لكل ازهارنا الندية قضاء لحظــــــــــــــــات مثمرة ومفيدة بين ممرات بستاننا الزكية .................................مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ...................................(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ))................. ....................... ... ................ (( وَاعْتَصِمُـــــــــــــــــــــوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا ))......................................

الإحسان إلى اليتيم

شاطر
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 2:34 pm

الإحسان إلى اليتيم






لقد أمر الله تعالى بالإحسان إلى اليتيم في أكثر من آية من كتابه الكريم
 فقال الله عز وجل:
 ( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى)
 (النساء: من الآية36).


وقال عز وجل:
 ( وَيَسْأَلونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ)
 (البقرة: من الآية220).


وقد جعل الله تعالى الإحسان إلى اليتامى قربة من أعظم القربات ونوعا عظيما من البر،

فقال ( لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ
وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى
وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ
بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا
وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ) (البقرة:177) .


أمّا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فقد بلغ من عنايته باليتيم أن بشر كافليه
بأنهم رفقاؤه في جنة عرضها السموات والأرض حين قال : " أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين " وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما شيئا.وقد قال ابن بطال: حق
على من سمع هذا الحديث أن يعمل به ليكون رفيق النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم
في الجنة ، ولا منزلة أفضل من ذلك.
كما بشر النبي من أحسن إلى اليتيم ولو بمسح رأسه ابتغاء وجه الله بحسنات كثيرة حين
قال: " من مسح رأس يتيم لم يمسحه إلا لله كان له بكل شعرة مرت عليها يده حسنات ، ومن أحسن إلى يتيمة أو يتيم عنده كنت أنا وهو في الجنة كهاتين".


في الإحسان إلى اليتامى نجاة :
نعم فأهوال القيامة العظيمة وكرباتها الشديدة قد جعل الله لكافل اليتيم منها نجاة
ومخرجا : (فَلا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ . وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ . فَكُّ رَقَبَةٍ .أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ . يَتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ) (البلد:11- 15) .

الحنو على اليتامى يذهب قسوة القلب:
فقد شكا رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم قسوة قلبه فأوصاه أن يمسح رأس اليتيم.
ومدح النبي نساء قريش لرعايتهن اليتامى: " خير نساء ركبن الإبل نساء قريش
،أحناه على يتيم في صغره ، وأرعاه على زوج في ذات يده".
ولما مات جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه تعهد الرسول أولاده وأخذهم معه إلى بيته ،
فلما ذكرت أمهم من يتمهم وحاجتهم ، قال: " العيلة ( يعني الفقر والحاجة) تخافين
عليهم وأنا وليهم في الدنيا والآخرة".


رعاية مال اليتيم:

أوصى الله تعالى بالإحسان إلى اليتيم الذي ترك له والده مالا برعاية هذا المال وتنميته
وتثميره وعدم الاعتداء عليه بأي صورة من الصور ، فقال : (وَلا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلاّ
بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ ) (الأنعام: من الآية152). وقال : ( وَلا تَقْرَبُوا مَالَ
الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً)
(الإسراء:34).
ولا يمنع هذا ولي اليتيم إن كان فقيرا أن يأكل من مال اليتيم بالمعروف لقوله تعالى:
(وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ وَلا
تَأْكُلُوهَا إِسْرَافاً وَبِدَاراً أَنْ يَكْبَرُوا وَمَنْ كَانَ غَنِيّاً فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَنْ كَانَ فَقِيراً فَلْيَأْكُلْ
بِالْمَعْرُوفِ فَإِذَا دَفَعْتُمْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَيْهِمْ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيباً) (النساء:6).
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 2:38 pm

المفهوم الصحيح للكفالة:


يظن كثير من الناس أن كفالة اليتيم تعني فقط النفقة عليه ، وهذا لا شك فهم قاصر


بالرغم من عظم ثواب النفقة في ذاتها إلا أن مفهوم الكفالة أوسع من ذلك ، وحتى لا


نبتعد كثيرا ننقل هنا كلاما قيما للعلامة ابن حجر رحمه الله عند كلامه على قول النبي أنا


وكافل اليتيم في الجنة،فيقول: قال شيخنا في "شرح الترمذي" : لعل الحكمة في كون


كافل اليتيم يشبه في دخول الجنة أو شبهت منزلته في الجنة بالقرب من النبي صلى الله


عليه وسلم أو منزلة النبي .. لكون النبي شأنه أن يبعث إلى قوم لا يعقلون أمر دينهم


فيكون كافلا لهم ومعلما و مرشدا ، وكذلك كافل اليتيم يقوم بكفالة من لا يعقل أمر دينه بل


و لا دنياه , ويرشده و يعلمه و يحسن أدبه , فظهرت مناسبة ذلك .


فاليتيم المكفول يتأثر تأثرا مباشرا بكافله و بشخصيته ومما يأخذه منه .
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 2:39 pm

فضل كفالة اليتيم 






1- تعود بالخير الجزيل والفضل العظيم في الحياة الدنيا والآخره.


2- تساهم في بناء مجتمع سليم خال من الحقد والكراهية .


3- حفظ لذرية الكافل وقيام الآخرين بالإحسان إلى إبنائه .


4- إكرام اليتيم دليل على محبة الرسول كونه عاش يتيماً .


5- تجعل البيت الذي فيه اليتيم من خير بيوت المسلمين .


6- مصاحبة الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم في الجنة .


7- تدل على طبع سليم وفطرة نقية وقلب رحوم .


8- ترقيق القلب وإزالة القسوة عنـــــه .


9- تزكي مال المسلم وتطهره .


10- زيادة في رزق الكافل .
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 2:43 pm

فضل الصدقة على اليتيم 






· الجنة
· صدق الإيمان
· أجر بعد الموت
· محبة الناس له
· انتصار على الشيطان
· سعة صدر صاحبها
· سترها عيوب العبد
· كنز لصاحبها يوم القيامة
· بوابة لسائر أعمال البر
· إطفاؤها الخطايا وتكفيرها الذنوب
· علو شأنها ورفعة منزلة صاحبها وظل له يوم القيامة
· وقايتها للمتصدق من البلايا والكروب وزيادة في الرزق
· عظم أجرها ومضاعفة ثوابها ووقاية من العذاب وفيها حسن الظن بالله
· طريق للظفر بمحبة الله ورحمته ومصاحبة النبي في الجنة
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 2:47 pm

قصص حقيقية لبركة كفالة اليتيم
(مقتبسة من شبكة سيدات الامارات)




( قصص حقيقية لرجال ونساء كفلوا أيتاماً )
( كفالة اليتيم تعين على الصحة )
تقول الكافلة التي رمزت لاسمها بـِ ( ل . م . ق ) :00 
عانت والدتي من مرض دام ثلاثين عاماً تعبنا فيه من التردد على المستشفيات ، ثم وفقني الله تعالى لكفالة يتيم في جمعية الأيتام ، وبعدها بتوفيق من الله الشافي تحسنت صحة والدتي ، وسخر الله لي أشخاصاً أنا في أمس الحاجة إليهم ، والفضل لله وحده ..






( بركة الرزق بعد الأمر المستديم )
تقول الكافلة ( ن – ل ) :0
أنا موظفة منذ عدة سنوات ، وعلى الرغم من أن مرتبي ليس بالقليل ، إلا أنه لا يتبقى منه شيء لأدخره ، ومنذ أن وقعت على ورقة كفالة ( أمر مستديم ) بارك الله لي في رزقي والحمد لله . حيث أصرف على نفسي ويبقى من الراتب ما يكفيني حتى الشهر القادم .






( سخر الله لها زوجها بعد الكفالة )
تقول الكافلة أم عبد الرحمن :0 
كانت علاقتي مع زوجي كالبحر الهائج اضطراباً وسبحان الله فمنذ أن كفلت يتيماً واستلمت التقرير الأول له أصبح زوجي هيناً ليناً .. ولا يكاد يرفض لي طلباً فعزمت على أن أستمر في الكفالة مدى العمر .






( ازداد مالي وشُفي ولدي )
تقول الكافلة ( ف . م . ق ) :0
كنت موظفة منذ عشر سنوات ، وأحاول جمع مبلغ كاف لبناء منزل خاص لتأمين مستقبلي ومستقبل ابني ولم أتمكن من ذلك ، حيث لا ينتهي الشهر إلا وينتهي الراتب معه ، ومنذ أن كفلت يتيماً أحسست ببركة المال ، حيث تمكنت من أخذ قرض لبناء المنزل ، وتسديد أقساط القرض شهرياً بانتظام ، ويبقى من الراتب ما يكفي لأصرف على نفسي وابني ، وأُعطي أهلي ، وأدخر جزءاً منه أيضاً ، كما كنت أحاول _ قبل الكفالة _ أجراء عملية لولدي ، ولم أتمكن من ذلك على مدار سنة كاملة ، حيث يرفض الطبيب بسبب ضعف صحة ابني تارة ، ووجود التهابات تارةً أخرى ، وبعد الكفالة أجريت العملية بدون أية صعوبات ..!






( فَرّجْتُ كُربةَ يتيمٍ ففرجَ الله كُربتي )
تقول الكافلة ( ف . ن ) وهي أرملة وأم لأيتام :0
أجريت استقطاعاً للكفالة ، وفي نيتي تيسير الرزق لي ولأبنائي ، ولأفرج كربة يتيم لعل الله أن يفرج كربتي وكربة أبنائي ، ومنذ الكفالة تيسرت أموري وتيسر رزقي ورزق أبنائي ، والحمد لله رب العالمين ، فقد أخلفني الله فيما أنفقه ..






( دعوت الله بفضل كفالتي فنجحت )
تقول الكافلة هيفاء :0
بعد الكفالة دخلت في اختبار مادة هي من أصعب المواد لدي ، ولم أُجب في الاختبار بشكلٍ جيد ، وخرجت وأنا أتوقع الرسوب فدعوت الله قائلة :
( اللهم إني كفلت هذا اليتيم لوجهك فيسر أمري ) . ثم ظهرت نتيجة الاختبار وقد رسب ثلاثة أرباع الدفعة ، ولكني بحمد الله نجحت مع القليلات اللاتي نجحن ، بل وأصبحت من ضمن المتفوقات " والحمد لله " ..




( مالي رجع بنفس الفئات )
تقول الكافلة ( ش . م . ب ) :0
أنا موظفة وراتبي قليل ، ودائماً أمر بضوائق مالية ، وبعد الكفالة التي دفعتها نقداً بعدة أيام مررت بضائقة مالية ، ومن حيث لا أدري ولا أحتسب يسر الله لي ثلاثة آلاف ريال نقداً !. ومن نفس الفئات المالية التي دفعتها للجمعية للكفالة !. وكأنها أموالي ردت إلي .. فسبحان الله ، وصدق الحبيب : " ما نقص مال من صدقة " صححه الألباني في الجامع الصغير برقم ( 3025 ) 






( معاملتي تيسرت بعد ساعتين من التبرع )
يقول رئيس قسم الكفالات بفرع الخرج :0
في صباح يوم من الأيام دخل لقسمنا رجل في الثلاثينات من عمره ، ويظهر عليه أثر الهم والحزن ، وبعد استقباله والترحيب به طلب معرفة طرق التبرع بالجمعية ، وعند شرح طريقة الكفالة الخاصة قال : إنه لا يستطيع أن يدفع المبلغ بصفة مستمرة بسبب عدم وجوده بالخرج ، وأنه سيحضر للمحافظة بشكل متقطع ، وذلك لوجود معاملة له بإحدى الدوائر الحكومية منذ قرابة خمس سنوات ، ولم تُنهَ إلى الآن ، ولعل الله أن ينهيها بهذا التبرع ، ثم دفع مبلغاً قليلاً واتجه لمدينة الرياض وبعد خروجه بقرابة الساعتين اتصل علي ، وأخبرني بأنه قبل أن يصل لنقطة التفتيش التي بين الرياض والخرج جاءه اتصال من نفس الدائرة الحكومية التي بها معاملته يخبرونه بانتهائها ، ويطلبون منه الحضور لاستلامها ، فسبحان الله !






( تبرعت من أجل شفاء ابنتي )
تقول مسئولة الكفالات الأستاذة ( ن المطوع ) :0
زارتنا أم ومعها ابنتها ذات الثلاث سنوات ، وجلست وعيونها تغرق بالدموع ، ووجهها شاحب من الهموم التي ألمت بها وقالت لي : خرجت قبل قليل من الطبيب وقد أخبرني أن ابنتي مصابة بثقب في القلب . وقد حزنتُ لحال ابنتها وهي تئن من المرض ، ثم سألتني ما هي المشاريع الموجودة في الجمعية ؟ فشرحت لها ووضحت كل مشروع وما له من الأجر ، فوافقت على كفالة يتيم ، وعرضت عليها نماذج طلب كفالة اليتيم ، ثم بدأت بإجراءات الكفالة وطلبت مني أن أدون اسم الكفالة باسم ابنتها فلانة ، فقالت : أسأل المولى بها حفظ ابنتي ودفع البلاء والكرب عنها ، وفي كل شهر تأتي وتدفع مبلغاً زهيداً وتذهب ، وفي ذلك الشهر زادت المبلغ عن المعتاد وقالت وهي تبكي : إن سبب زيادة المبلغ هو أن ابنتي تحسنت حالتها والحمد لله 


( بركة راتبي كانت من الكفالة ) 
تقول الكافلة وصال :0
بعد حصولي على الوظيفة ومرور عدة أشهر فيها ، عانيت من عدم البركة في راتبي الشهري ، فكنت لا أعلم أين يذهب ، وبعد زيارتي لإحدى أسر الأيتام قررت كفالة أحد أيتام هذه الأسرة ، حباً مني لها وطلباً للأجر من الله ، وبعد ذلك لاحظت بركة عجيبة في الراتب رغم كثرة نفقاتي ، وو الله إني في أتم الراحة والسعادة النفسية . وصدق الحبيب : " من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته " صححه الألباني في الجامع الصغير برقم ( 6708 ) 






( بالكفالة قد ترزق بعد انقطاع )
يقول أحد الكافلين ( من فرع جنوب الرياض ) :0
كان أحد زملائي له ولد واحد فقط ، وقد انقطعت زوجته عن الحمل قرابة ( سبع سنوات ) ، وحاولتِ العلاج ولكن لم يتيسر لها الحمل .. وذات يوم كنا مجتمعين في دورية بيننا وكنت أتحدث عن الكفالة وفضلها .. فطلب مني صاحبي أن أختار له يتيماً ليكفله ، وفعلاً بحثت له في استمارات الأيتام عن يتيم صغير وأبلغته بذلك ، ودفع لي قيمة الكفالة لستة أشهر .. مرت الأيام وبشرني بعد مضي تسعة أشهر أن زوجته ولدت مولوداً ذكراً ، وقال لي : بعد أن دفعت قيمة الكفالة ( بعشرة أيام ) ذهبت زوجتي لعمل تحليل وأبلغوها بأنها حامل ! فقط عشرة أيام .. فسبحان الله ..




( قد تنقذ بالكفالة من تحب )
حدثني مدير فرع جنوب الرياض بجمعية الأيتام قائلاً :0
حضر أحد الكافلين إلى الفرع ، وقال : أتيت هنا لأسرد لكم قصتي العجيبة !. حيث كنت أنا وأسرتي وإخواني في إحدى الاستراحات نهاية الأسبوع .. وفجأة حضر الأطفال ليبلغونا أن ابنتي الصغيرة وعمرها خمس سنوات قد غرقت في المسبح ، وهرعنا مسرعين إليها وإذا بي أرى ابنتي تطفو على الماء على وجهها ، فأخرجناها بسرعة وحاولنا إسعافها فقد أيقن الجميع أنها ماتت ، فذهبت بها مسرعاً إلى المستشفى وأدخلتها الإسعاف ، وتهافت الأطباء والممرضات ليأخذوها إلى غرفة الإنعاش .. وبعد قليل خرج الطبيب ليقول لي : ماتت ! فأخذت أبكي مما حدث .. بعد ذلك حضر طبيب استشاري ليفحص الحالة ليتأكد منها ، فما لبث حتى خرج الطبيب مسرعاً ليبشرني أن الطفلة ما زالت على قيد الحياة ، وأن قلبها بدأ ينبض من جديد ، فوضعوها في غرفة العناية المركزة وبعد يومين أخرجت ولله الحمد من العناية سليمة معافاة !..
قال لي الطبيب الاستشاري : إن ما حدث لابنتك يعد معجزة ، فكيف يتوقف قلبها هذه المدة ثم يعود للنبض من جديد دون أن يؤثر على وظائف الدماغ والكلى ؟. ثم قال لي هذه الجملة : ( ماذا عملت في حياتك حتى يكرمك الله بهذه المعجزة ) ؟. في الحقيقة لم أستوعب هذه الكلمة منه مباشرة ، وقلت له لا أذكر شيئاً مميزاً عملته غير أني قائم بما أوجب الله علي من الصلاة في وقتها ، وبقية أركان الإسلام .. أخذت أفكر في هذه الكلمة حتى تذكرت أنني كفلت يتيماً لديكم سراً ولا أحد يعلم عن هذه الكفالة إلا الله وأنتم ، فأيقنت في نفسي أن ما حدث لي هو بسبب هذه الكفالة التي أخفيتها فقد كفلت يتيماً وكفل الله لي ابنتي ..




( انقطعت عن الكفالة فذهبت بركتها )
يقول ( مسئول قسم الكفالات بفرع جنوب الرياض ) : 0
تفاجأت في أحد الأيام وأنا جالس بمكتبي بقسم الكفالات في فرع الجمعية ، وإذا بأحدهم يدخل مسرعاً يمد يده لي بمبلغ الكفالة ، ويطلب مني تسجيلها في أسرع وقت ، وعندما قمت بتسجيل المبلغ له وإذا به يهدأ ، ويخبرني بأن أموره المادية كانت متردية ومتدهورة ، ومن مشكلة إلى أخرى ، وتزداد حالته سوءاً ، وديونه تتضاعف ، ثم منَّ الله عليه بأن ألهمه بكفالة أحد أيتام هذه الجمعية المباركة ، وإذا بحالة تزدان وأموره تنفرج ، وقُضيت ديونه بفضل الله سبحانه ، بل أصبح لديه فائض من راتبه ، واستمر بذلك عامين كاملين .. ثم انشغل وتوقف عن الكفالة ، وبعد أربعة شهور من انقطاعه عن الكفالة إذا بأحواله تبدأ بالتدهور مرة أخرى ، فتذكر كفالته المنقطعة وسارع بالحضور لتسديدها .. ذكرت هذه القصة لأحد أقاربي فكفل يتيماً لدينا فمن الله عليه بأن رزق بمولود بعد انقطاع وبعد معاناة في الإنجاب ما يقارب ثمانية أعوام ..




( رحمة عاجلة باليتيم )
ومما حدث لي شخصياً :0
قامت أم لأيتام بالاتصال علي بالمكتب ، واشتكت حالها وحاجتها لثلاجة عاجلة ، خاصة أن إجازة الصيف بدأت ، فدعوت الله لها بالتوفيق وأنه لا يوجد شيء حالياً ، وسوف أسعى جاهداً لتوفير ذلك فما أن أغلقت الهاتف مباشرة حتى رن الهاتف والله مرة أخرى ليقول لي المتصل : لدي ثلاجة أريد التبرع بها للأيتام ، فسبحان الله تيسر أمرها في لحظات .. 




كما أذكر مرة أن والدتي أمرتني أن أدفع عن خالتي مبلغاً من المال وذلك لما أصابتها وعكة صحية ثم اتصلت علي من الغد وقالت : هل تبرعت بالمال للأيتام ؟ فقلت لها : المبلغ في جيبي ولم أقم به حتى الآن ، فقالت لي : لقد شفيت خالتك ! فانظر كيف رحمها الله وشفاها بعد أن نوت التبرع . 




ويحدثني زميلي في الجمعية فيقول : 0
هناك أم لأيتام بالجمعية ، ما قمت لها بعمل من أعمال الجمعية من توصيل رزق أو توفير حاجة ثم طلبت منها الدعاء إلا واستجاب الله لها وتيسر ما أردت فعله ..!




ويحدثني أحد موظفي الجمعية : 0
أن زوجة أخيه قد كفلت يتيمة باسم والدتها بعد وفاتها ، ثم رأت في المنام والدتها وهي في الجنة تحفها الأشجار والينابيع والخيرات والثمرات ، ويجلس بقربها فتاة تؤنسها في مجلسها ، فسألتها من هذه ؟ فقالت : هذه نورة .. ألم تعرفيها ؟ .. وكانت المكفولة في الحقيقة اسمها نورة .!
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 3:39 pm

قال صلى الله عليه وسلم
" خير بيت فى المسلمين بيت فيه يتيم يحسن إليه وشر بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يساء إليه" 
سنن ابن ماجه
عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
 " من عال ثلاثة من الأيتام كان كمن قام ليله وصام نهاره وغدا وراح شاهرا سيفه في سبيل الله وكنت أنا وهو في الجنة أخوين كهاتين أختان ".
وألصق إصبعيه السبابة والوسطى.
سنن ابن ماجه
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 3:41 pm

قال النبي صلى الله عليه وسلم :
" من ضم يتيماً بين مسلمين في طعامه وشرابه حتى يستغني عنه وجبت له الجنة "
. رواه أبو يعلى والطبراني وأحمد مختصراً بإسناد حسن كما قال الحافظ المنذري . 
وقال الألباني صحيح لغيره. انظر صحيح الترغيب والترهيب 
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 3:42 pm

قال النبي صلى الله عليه وسلم :
"من مسح رأس يتيم لم يمسحه إلا لله كان له بكل شعرة مرت عليها يده حسنات ،
ومن أحسن إلى يتيمة أو يتيم عنده كنت أنا وهو في الجنة كهاتين".
 وفرق بين إصبعيةالسبابة والوسطىرواه احمد
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 3:47 pm

احذر ان تظلم او تاكل مال يتيم


قال الله تعالى:
{ أريت الذي يكذب بالدين * فذالك الذي يدع اليتيم * ولا يحض على طعام المسكين }
سورة الماعون الآية 1 – 3


وقال النبي صلى الله عليه وسلم :
"اجتنبوا السبع موبقات ". قالوا :يا رسول الله وما هن ؟
قال:"الشرك بالله ، 
والسحر، 
وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق ،
وأكل الربا ، 
وأكل مال اليتيم ، 
والتولي يوم الزحف ،
وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات ".


الراوي: أبو هريرةالمحدث: البخاري- المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم2766
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 3:57 pm

فوائد كفالة اليتيم
 للدكتور/ عبد الله السدحان 






1- كفالة اليتيم من قبل المسلم تؤدي إلى مصاحبة الرسول صلى الله عليه وسلم في الجنة وكفى بذلك شرفا وفخرا0
2- كفالة اليتيم والإنفاق عليه وتربيته والعناية به تدل على طبع سليم وفطرة نقية وقلب رحوم 0
3- المسح على رأس اليتيم و تطييب خاطرة تؤدي إلى ترقيق القلوب وتزيل القسوة عنه0
4- تعود على صاحبها بالخير الجزيل والفضل العظيم في الحياة الدنيا فظلا عن الآخرة قال تعالى :** {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان } الرحمن الآية 6
5- تساهم في بناء مجتمع خال من الحقد والكراهية وتسود فيه روح المحبة والمودة 0 قال صلى الله عليه وسلم :** ( ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) رواه البخاري
6- إكرام اليتيم والقيام بإمرة ورعايته والعناية به وكفالته إكرام لمن شارك الرسول صلى الله عليه وسلم في صفة اليتم ، وفي هذا دليل على محبته صلى الله عليه وسلم 
7- كفالة اليتيم من الأخلاق الحميدة التي أقرها الإسلام وامتدح أهلها 
8- كفالة اليتيم تزكي مال المسلم وتطهره وتجعل هذا المال نعم المال الصاحب للمسلم 
9- في كفالة اليتيم بركة عظيمة تحل على الكافل وتزيد في رزقه
10- كفالة اليتيم تجعل البيت الذي فيه اليتيم خير البيوت كما قال صلى الله عليه وسلم :**( خير بيت المسلمين بيت فيه يتيم يحسن إليه ) رواه ابن ماجه
11- في كفالة اليتيم حفظ لذريتك من بعدك وقيام الآخرين بالإحسان إلى ايتامك 0 قال تعالى:** {وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولا سديدا }
النساء الآية 9
وإضافة
12- استغلال صرف المال والوقت في عبادة من عبادات الله 
13- أن الله يخلف على الكافل في الدنيا والآخرة ، وسعة في الرزق . فورد عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال :
(ما من يوما إلا ينادي فيه ملكين يقول الأول :اللهم أعطى منفقا خلفا ويقول الأخر :اللهم أعطى ممسكا تلفا) . أو كما قال صلى الله عليه وسلم 
14- إن كفالة الأيتام تحفظهم بعد الله من الانحراف 
15- في كفالة اليتيم كسب للحسنات ومحي للسيئات
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 4:07 pm

عن أبي سعيد الخدري قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
 ( إن هذا المال خضرة حلوة ونعم صاحب المسلم هو لمن أعطى منه اليتيم والمسكين وابن السبيل )
 رواه أحمد




قال علي بن أبي طالب 
( أعينوا الضعيف والمظلوم والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب، وارحموا الأرملة واليتيم(

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 4:08 pm

يتم في اللغة : هو الانفراد
واليتيم : هو من فقد أباه قبل البلوغ ،
واللقيط هو من فقد كافله، 
واللطيم هو : من فقد أبويه معا أمه وأباه
اليتيم هو الصغير الذي فقد الأب ويحتاج إلى من يرعاه،
قال ابن كثير في "اليتامى": "وهم الصغار الذين لا كاسب لهم من الآباء"،
وقال القرطبي في "اليتامى": "جمع يتيم، مثل: ندامى جمع نديم، واليتم في بني آدم بفقد الأب، وفي البهائم بفقد الأم، وحكى الماوردي أن اليتيم يقال في بني آدم في فقد الأم، والأول المعروف".
وكفالة اليتيم من الأمور التي حث عليها الشرع الحنيف، وجعلها من الأدوية التي تعالج أمراض النفس البشرية ، وبها يتضح المجتمع في صورته الأخوية التي ارتضاها له الإسلام.
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 4:11 pm

قال تعالى
( يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ (
وقال أيضا
وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا
وقال تعالى
( وَيَسْأَلونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لاعْنَتَكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )
وقال الله تعالى
( فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ)
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 4:12 pm

كفالة اليتيم


وكفالة اليتيم تكون بضم اليتيم إلى حجر كافله أي ضمه إلى أسرته، فينفق عليه، ويقوم على تربيته، وتأديبه حتى يبلغ؛ لأنه لا يتم بعد الاحتلام والبلوغ، وهذه الكفالة هي أعلى درجات كفالة اليتيم حيث إن الكافل يعامل اليتيم معاملة أولاده في الإنفاق والإحسان والتربية وغير ذلك ،فالصحابة رضي الله عنهم كانوا يضمون الأيتام إلى أسرهم
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 4:13 pm

كفالة اليتيم المالية


تقدر حسب مستوى المعيشة في بلد اليتيم المكفول بحيث تشمل حاجات اليتيم الأساسية دون الكمالية، فينبغي أن يتوفر لليتيم المأكل، والمشرب، والملبس، والمسكن، والتعليم بحيث يعيش اليتيم حياة كريمة، ولا يشعر بفرق بينه، وبين أقرانه ممن ليسوا بأيتام .
وليست هناك شروط لهذه الكفالة إلا العدل والإحسان وتجنب ظلم اليتيم
وهذه الكفالة مرتبطة باليتم ، واليتيم هو الذي مات أبوه ولم يبلغ مبلغ الرجال ، فإذا بلغ الصبي الرشد لم يعد يتيما ، إلا إذا كان في عقله سفه أو جنون ؛ فيظل في حكم اليتيم وتستمر كفالته ، والبنت تظل في الكفالة حتى تتزوج
لقوله تعالى
(وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُم
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 4:14 pm

وضع اليتيم مع الأسرة


فإنه أجنبي عنها ، فإذا بلغ وجب معاملته كأجنبي ، وقدأبطل الله التبني وحرمه ، مع الترغيب في كفالته ، فلا يحرم تزوجه من أولاد المتبني ؛ مالم يوجد مانع آخر كالرضاعة، ويجب على زوجته وبناته التحجب أمامه منذ البلوغ أو انتباهه لأمور النساء ، ويحرم عليهن الخلوة به وغير ذلك مما ينطبق على الأجنبي .
كما يجب أن يفصل بينه وبين أولاد الكافل له المختلفين عن جنسه ؛ في المضجع الذي ينامون فيه ، إذا قارب البلوغ ،لأن الفصل بين الذكور والإناث واجب منذ بلوغهم العاشرة ولو كانوا إخوة ، فاليتيم الذي هو أجنبي أولى
أما كفالة اليتيم فغايتها وأمدها إلى أن يستغني اليتيم عن الكفيل
لقوله صلى الله عليه وسلم: ( من ضم يتيما بين أبوين مسلمين إلى طعامه وشرابه حتى يستغني عنه وجبت له الجنة البتة ) . رواه أحمد .
فمن أنفق على يتيم شهرا أو شهرين ثم استغنى اليتيم عن النفقة بالبلوغ أو الغنى أو ما شابه حصل له أجر كفالة اليتيم، وأما إن كان اليتيم ما زال في حاجة إلى نفقة فلا يأخذ الكفيل حينئذ الأجر كاملا لظاهر الحديث السابق، إلا أن تكون النفقة قد قصرت به ولا يجد ما ينفقه على اليتيم، مع حرصه على النفقة فيكتب له الأجر كاملا ـ إن شاء الله تعالى ـ لقوله صلى الله عليه وسلم: ( إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى ) . متفق عليه
وقال صلى الله عليه وسلم ) من مسح رأس يتيم لم يمسحه إلا لله كان له بكل شعرة مرت عليها يده حسنات ، ومن أحسن إلى يتيمة أو يتيم عنده كنت أنا وهو في الجنة كهاتين وفرق بين إصبعية السبابة والوسطى ( رواه احمد
وعد الرسول صلى الله عليه وسلم أكل مال اليتيم من السبع الموبقات فقال صلى الله عليه وسلم :** اجتنبوا السبع موبقات - قالوا :يارسول الله وما هن ؟ قال ) الشرك بالله ، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق ، وأكل الربا ، وأكل مال اليتيم ، والتولي يوم الزحف ،وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات ( رواه البخاري 0 ونهى الرسول صلى الله عليه وسلم من كان من الصحابة ضعيفا أن لا يتولين مال اليتيم
وقد أثنا الرسول صلى الله عليه وسلم على بيت فيه يتيم يحسن إليه فقال صلى الله عليه وسلم : خير بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يحسن إليه ، وشر بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يساء إليه : رواه ابن ماجه
قال تعالى
( أريت الذي يكذب بالدين * فذالك الذي يدع اليتيم * ولا يحض على طعام المسكين ) سورة الماعون الآية 1 – 3
عد الله عز وجل من صفات الذين يكذبون بالبعث والجزاء أنهم يدفعون اليتيم بعنف وشدة لقساوة قلوبهم ولا يحضون غيرهم على إطعام المسكين فكيف لهم أن يطعموه بأنفسهم
وقال تعالى
( فا ما اليتيم فلا تقهر ( الضحى الآية 9 0
قال ابن كثير في تفسير هذه الآية : أي لا تذله وتنهره وتهنه ولكن أحسن إليه وتلطف به ، وكن لليتيم كالأب الرحيم .
وكان الرسول صلى الله عليه وسلم أرحم الناس باليتيم وأشفقهم عليه حتى قال ) أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا ، وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما شيئا )
وأمر الله بالمحافظة على أموال اليتيم وعدم التعرض لها بسوء وعد ذلك من كبائر الذنوب ورتب عليه اشد العقاب قال تعالى ) إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نار وسيصلون سعيرا ( النساء الآية 10
وقال تعالى
)و لا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا( الإسراء الآية 34
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 4:17 pm

جاء الحث على الإحسان إلى اليتيم في أكثر من آية في القرآن الكريم، مقترناً بالإحسان إلى الوالدين والقربى، ومقدماً على الإحسان إلى المساكين
قال – تعالى
(وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لا تَعْبُدُونَ إِلا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا)(البقرة:83).
وقال - تعالى
(وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ)(النساء:36)
وقال سبحانه وتعالى
(وَآَتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ)(البقرة:177)


وقال – تعالى
(قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ)(البقرة:215).
ولعل ذلك راجع إلى أن اليتيم أكثر حاجة من المسكين، فإن حاجة المسكين قد تكون مؤقتة، والمسكين إن وجد من يواسيه بمال قام هو بأمر نفسه الذي هو أدرى باحتياجاتها من غيره، أما اليتيم فلصغره فإن حاجته إلى من يرعاه دائمة، وهو وإن ملك المال -بميراث أو غيره- لا يستطيع لصغره أن يقوم بأمر نفسه، ويحتاج إلى من يعتني بمصالحه في الصغيرة والكبيرة منها حتى يبلغ أشده ويكتمل رشده، فالمسكين إن فقد من يعطيه من ماله جاع، أما اليتيم فإن فقد من يكفله ضاع، وإن ملك المال وبات وهو شبعان.
فلا غرابة أن تكون حاجة اليتيم إلى من يكفله -ويحسن بذلك إليه- أشد من حاجة المسكين، لذا جاء الأمر بالإحسان إلى اليتامى قبل الأمر بالإحسان إلى المساكين في آيات القرآن الكريم، والله -تعالى- أعلم.
ولعظم دور الكفيل في حياة اليتيم، ولجسامة العبء الذي عليه، ولأهمية المسئولية التي يقوم بها، حتى صار هذا اليتيم عنده كابن من أبنائه في الاعتناء به والقيام بأمره جاء الشرع ببيان عظم ثوابه عند الله -تعالى- في الآخرة، قال -صلى الله عليه وسلم (أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا... وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما شيئا) رواه البخاري 
وعند مسلم قال - صلى الله عليه وسلم (كافل اليتيم له أو لغيره أنا وهو كهاتين في الجنة وأشار مالك بالسبابة والوسطى).
قال الذهبي في كتابه الكبائر: "كفالة اليتيم: هي القيام بأموره والسعي في مصالحه من طعامه وكسوته وتنمية ماله إن كان له مال، وإن كان لا مال له أنفق عليه وكساه ابتغاء وجه الله -تعالى- وقوله في الحديث: (له أو لغيره) أي سواء كان اليتيم قرابة أو أجنبياً منه: فالقرابة مثل أن يكفله جده أو أخوه أو أمه أو عمه أو زوج أمه أو خاله أو غيره من أقاربه، والأجنبي من ليس بينه وبينه قرابة".
قال القرطبي في إشارته -صلى الله عليه وسلم بالسبابة والوسطى-: "فإنما أراد ذكر المنازل والإشراف على الخلق، فقال: نحشر هكذا... ونحن مشرفون وكذا كافل اليتيم تكون منزلته رفيعة ".
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 4:20 pm

واليتيم قبل ذلك وبعده لا يحتاج إلى من يذكره بأنه يتيم، ويخصص يوماً قبل ذلك يجتمع فيه الناس حوله -مخلصين في ذلك أم مرائين- ليجددوا له أحزانه بفقد أبيه، ويشعرونه أن بؤس حاله جذب إليه أصحاب القلوب الرحيمة بهداياهم وعطاياهم الرمزية ثم ينصرفون عنه وقد رضيت نفوسهم واطمأنت بذلك، وقد تركوا هذا اليتيم باقي أيام العام لا يجد من يتابع بحرص وعناية حاله وأحواله.
إن الواجب علينا أن نعود إلى الفهم الصحيح لكفالة اليتيم كما يريدها منا إسلامنا، فيتجه القادر -ويحث غير القادر غيره- على تولي أمر اليتيم، ويكفله الكفالة التامة الدائمة في المأكل والمشرب والتربية والتوجيه، وتعليمه أحكام الدين، ونواله القسط اللازم من التعليم الدنيوي وتعلم حرفة أو مهنة يتكسب منها، وحفظ ماله وتنميته إن كان له مال من ميراث أو غيره، فهذه هي الكفالة المطلوبة منا، والتي إن أديناها نبلغ الدرجة العالية والمنزلة الرفيعة التي لكافل اليتيم عند الله -تعالى- في الآخرة.
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 4:28 pm

اليتيم هو من مات أبوه قبل البلوغ (قبل مجاوزة الثامنة عشر كما ذكر الفقهاء) أو كان لقيطاً (مجهول الأبوين) أو كان مفقود الأب ، أو مجهول إقامة الأب ، وذلك إذا لم يكن لأحد من هؤلاء دخل أو مال يسد حاجته ، ولم يكن له عائل ملزم شرعاً بإعالته،وقد جعل الإسلام بر اليتيم وحسن تربيته والقيام على شؤونه من معالم الإيمان الكامل، وبوأ فاعل ذلك مكانة عالية في جنات النعيم، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا- أي متجاورين- وأشار بأصبعيه السبابة والوسطى" (رواه البخاري). فمنزلة كافل اليتيم منزلة عالية  وهو في مقام رفيع  في جنة عرضها السماوات والأرض.


وتعد كفالة اليتيم من باب الإحسان إليه في وقت يحتاج فيه إلى الرعاية بعد فقد والديه أو أحدهما. وهي في نفس الوقت إحسان إلى الأمة التي يوجد فيها باعتبارها مسئولة عن أحد أفرادها عندما يكون في حاجة إلى الرعاية كما هو حال اليتيم، فمن كفل واحداً أو أكثر منهم فقد حمل عنها ما يبج عليها أن تحمله فهو بالتالي قد أحسن إليها فكفالة اليتيم إذاً برٌّ وإحسان أمر الله به من يقدر عليه من عباده ضمن عموم قوله تعالى: {...وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} (البقرة: 195). وقد أكد الله على رعاية اليتيم والإحسان إليه في عدد من الآيات في كتابه العزيز فأمر بإيتاء ماله أي إعطائه من ماله ما يطعمه ويكسوه، وينفق عليه إذا كان لا يزال في الولاية، ومن ثم تسليم ماله إليه بعد بلوغه ورشده عملاً بقول الله تعالى: {وَآتُواْ الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَتَبَدَّلُواْ الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا} (النساء: 2). وأمر الله بالتحرز من حقوق اليتيم في حال العجز عن الوفاء بها فقال في الآية التالية للآية الأولى: {وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء...} (النساء: 3). وهذا نهي لمن كان في ولايته يتيمة فأراد أن يتزوجها فأمر أن لا يبخسها حقها في المهر أو غيره، وألا تكون رغبته في الزواج منها لقصد الاستيلاء على مالها، أو نحو ذلك مما يكون له فيه منفعة دونها. كما أمر الله بالعطف على اليتيم والرأفة به، والإحسان إليه في قوله تعالى: {فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ} (الضحى: 9). وهذا النهي شامل لكل ما فيه ظلم له أو إساءة إليه كما أنه شامل من وجه آخر للأمر بالإحسان إليه. وفي السنة أحاديث كثيرة تدلّ على وجوب الإحسان إلى اليتيم ورعايته والعطف عليه، فعن مالك بن الحرث رضي الله عنه قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: "من ضم يتيماً بين أبوين مسلمين إلى طعامه وشرابه حتى يغنيه الله وجبت له الجنة البتة"(أخرجه أحمد في المسند ج4 ص 344). وروى أبو هريرة رضي الله عنه أن رجلاً شكا إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قسوة قلبه فقال له عليه الصلاة والسلام: "إن أردت تليين قلبك فأطعم المسكين وامسح رأس اليتيم"(مسند الإمام أحمد ج2 ص 262). وينبني على هذا أن في كفالة اليتيم والإحسان إليه أجراً كبيراً لفاعله، وأن الله سبحانه لا يضيع عملاً عمله عبده يبتغي فيه الثواب والأجر منه.


كما أن كفالة اليتيم لا تقتصر على النواحي الغذائية فقط، بل يتسع معناها ليشمل احتضانه وتعليمه والاهتمام بصحته وإعداده نفسياً وتربوياً لمواجهة المستقبل، والأخذ بيده نحو الفضيلة، وتقوية روحه وعقله، وزرع الأمل في نفسه، ومعاملته بصدق وإخلاص، والحرص على مستقبله وسلوكه، كما يكون حرص الأب على مستقبل أبنائه وسلوكهم.
فضل كفالة اليتيم


1434/07/13 الموافق 23/05/2013
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 4:32 pm

ما تكون به كفالة اليتيم: 
وكفالة اليتيم تكون بضم اليتيم إلى حجر كافله أي ضمه إلى أسرته، فينفق عليه، ويقوم على تربيته، وتأديبه حتى يبلغ؛ لأنه لا يتم بعد الاحتلام والبلوغ، وهذه الكفالة هي أعلى درجات كفالة اليتيم حيث إن الكافل يعامل اليتيم معاملة أولاده في الإنفاق والإحسان والتربية وغير ذلك ، وهذه الكفالة كانت الغالبة في عصر الصحابة كما تبين من استقراء الأحاديث الواردة في كفالة الأيتام، فالصحابة رضي الله عنهم كانوا يضمون الأيتام إلى أسرهم.
وتكون كفالة اليتيم أيضاً بالإنفاق عليه مع عدم ضمه إلى الكافل كما هو حال كثير من أهل الخير الذين يدفعون مبلغاً من المال لكفالة يتيم يعيش في جمعية خيرية أو يعيش مع أمه أو نحو ذلك، فهذه الكفالة أدنى درجة من الأولى، ومن يدفع المال للجمعيات الخيرية التي تعنى بالأيتام يعتبر حقيقة كافلاً لليتيم وهو داخل إن شاء الله تعالى في قول النبي أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا ).
وكفالة اليتيم المالية تقدر حسب مستوى المعيشة في بلد اليتيم المكفول بحيث تشمل حاجات اليتيم الأساسية دون الكمالية، فينبغي أن يتوفر لليتيم المأكل، والمشرب، والملبس، والمسكن، والتعليم بحيث يعيش اليتيم حياة كريمة، ولا يشعر بفرق بينه، وبين أقرانه ممن ليسوا بأيتام .
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 4:56 pm

حقوق اليتيم في الاسلام


لقد اهتم التشريع الإسلامي بأمر الأيتام ومن في حكمهم من الأطفال اللقطاء أو مجهولي الأب ، وأحاطهم بالرعاية ،
وأقر لهم من الحقوق ما يضمن لهم حياة كريمة واستقراراً نفسيا واجتماعيا ، وسنورد بعض الحقوق التي كفلها الإسلام للأطفال بشكل عام ،
وللطفل اليتيم ومن في حكمه بشكل أخص ، ذلك أنه قد تهمل هذه الحقوق وتهضم حقوقه عند فقد أبيه أو عدم معرفة والديه ولا يجد من يطالب له بها .
 
حق الحياه :
وهذا الحق من أبرز ما كفله التشريع الإسلامي للطفل ، حيث كان وأد البنات منتشراً في الجاهلية خشية العار ،
إضافة إلى قتل الأولاد خوفاً من العيلة والفقر ، فحرم الإسلام ذلك وشدد عليه ،
قال تعالى : { ولا تَقتُلُوا أولادَكُم خَشيَةَ إملاقٍ نحنُ نَرزُقُهُم وإيّاكُم إنّ قَتلَهُم كَانَ خِطئاً كبيراً } [ الإسراء : أية 31 ]
 
حق النسب :
بعد أن ضمن التشريع الإسلامي للطفل الحق في الحياة ، ضمن له الحق في النسب والانتساب لأبيه ، حتى لا يكون عرضة للجهالة ،
ومن ثمَّ ضياع حقوق أخرى مثل الإنفاق والإرث ، فيقرر الله عز وجل ذلك في قوله :
( أدعوهم لآبَائِهِم هُوَ أَقسَطُ عِندَ اللَّهِ فَإن لَّم تَعلَمُوا آبَاءهُم فَإخوَانُكُم في الدِينِ وَمَوَالِيكُم ) [ الأحزاب : آية 5 ]
كما حرم الإسلام التلاعب بالأنساب ، أو محاولة انتساب الطفل لغير أبيه ، ورتب على ذلك العقاب الشديد
 
حق النفقة :
وهذا الحق من الحقوق المقرر للأبناء على الآباء في التشريع الإسلامي
وقد أجـمع الفقهاء على أن على المرء نفقة أولاده الأطفال الذين لا مال لهم ، لأن ولد الإنسان بعضه ، وهو بعض والده ،
كما يجب عليه أن ينفق على نفسه وأهله ، كذلك على بعضه وأصله ،
قال تعالى : ( ليُنفِق ذُو سَعَةٍ مِن سَعَتِهِ ومَن قُدِرَ عَلَيه رِزقُهُ فَليُنفِق مِمَّا آتهُ اللَّهُ لا يُكلّفُ اللَّهّ نفساً إلا ما آتَاها سَيَجعلُ اللَّهُ بَعدَ عُسرٍ يُسرا ) [ الطلاق : آية 7 ]
 
حق الرحمة :
وهذا الحق يستحقه اليتيم على أساس أنه صغير لم يرشد بعد ،
ففي التشريع الإسلامي توجيهات متواصلة برحمة الصغير والعطف عليه والأخذ بيده ،
فعن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله  قال : ( من لم يرحم صغيرنا ، ويعرف حق كبيرنا فليس منا ) ( رواه البخاري ) .
فلو حُرم الطفل اليتيم من الرحمة فلن يجود بها إذا كبر لحرمانه منها في الصغر،
ولقد أثبت علماء التربية والنفس والاجتماع أن عادات الأهل وطباعهم ومسالكهم في الحياة
تنتقل إلى الأبناء بحكم التنشئة والتربية والمحاكاة .
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 4:58 pm

avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 5:05 pm

avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الثلاثاء أبريل 29, 2014 5:08 pm

avatar
عابرة سبيل

عدد المساهمات : 298

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف عابرة سبيل في الأربعاء أبريل 30, 2014 4:25 pm

سلمت اناملكم واختياركم لموضع اجتماعي انساني ديني كهذا
اللهم لا تحرمنا الجنة و نعيمها
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الإثنين مايو 05, 2014 6:17 pm

دخل أحد الرجال مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في غير وقت صلاة
فوجد غلاما لم يبلغ العاشرة من عمره قائما يصلي بخشوع
وانتظر حتى انتهى من صلاته
فجاء اليه وسلم عليه وقال له: ابن من أنت ؟
...فطأطا الغلام رأسه وإنحدرت دمعة على خده تم رفع رأسه
وقال ياعم :إني يتيم الاب والام
فرق له الصحابي وقال له يابني أترضى أن تكون ابنا لي ؟
فقال الغلام هل اذا جعت تطعمني ؟
فقال نعم
فقال الغلام هل اذا مرضت تشفيي؟
قال الصحابي ليس إلى ذلك سبيل يابني
قال الغلام هل إذا مت تحيني ؟
قال الصحابي ليس إلى ذلك سبيل
فقال الغلام فدعني ياعم للذي خلقني فهو يهدين
والذي هو يطعمني ويسقين وإذا مرضت فهو يشفين والذي يميتني تم يحين
والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتيي يوم الدين
سكت الصحابي ومضى لحاله وهو يقول آمنت بالله وتوكلت على الله.
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الإثنين مايو 05, 2014 6:26 pm

كم يرفع العلم أشخاصاً إلى رتب .. ويخفض الجهل أشخاصاً بلا أدب


ليــس اليتيــم يتيــم المال والأب .. إن اليـتـيــم يـتـيــم العـلــم والأدب 
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في الإثنين مايو 05, 2014 6:28 pm

ليس*اليتيم* من مات أبواه و تركاه ذليﻼ‌*
إنما*اليتيم من له أما تخلت أو أبا مشغوﻻ‌


* من يقرأ و يسمع هذين البيتين أول ما يخطر له هو*
اليتيم الذى فقد والداه و أصبح وحيدا فى هذه الحياة* و
هذا ربما فكر الكثير منا .. و لكن إذا تأملنا هذه الكلمات وجدنا أن معنى كلمة*اليتيم* أكبر من ذلك بكثير* فاليتيم ليس من فقد أبواه أو أباه فقط كما وضحه الشرع* إنما هناك مئات ..بل ﻻ‌ أُبالغ لو قلت اﻵ‌ﻵ‌ف ..يشعرون و يعيشون* معنى هذه الكلمة معنويا و نفسيا ((*اليتيم*)) .. عندما ترى أبا كل همه فى الحياة جمع المال و العمل إعتقادا منه* إنه بذلك قد أدى الدور المطلوب منه فى الحياة* تاركا بيته و أوﻻ‌ده بدون رعاية أو دراية* فهو كما يطلق عليه البعض ((*الرجل الفندقى*)) ﻻ‌ يأتى للبيت إﻻ‌ للنوم و اﻷ‌كل فقط .. أما السؤال عن حال بيته زوجته , أوﻻ‌ده فليس هذا فى حساباته* فيشعر من بالبيت بفقدان اﻷ‌مان و الحماية و السكينة* التى قد يحققها اﻷ‌ب بتواجده و تفاعله و قربه مع أوﻻ‌ده و على الناحية اﻵ‌خرى .. نجد اﻷ‌م* التى من المفترض إنها بالفطرة* هى منبع الحنان و العاطفة و اﻷ‌حتواء اﻷ‌ول ﻷ‌وﻻ‌دها* فنجدها إما طوال اليوم فى مكالمات هاتفية ﻻ‌ فائدة لها* أو فى زيارات و نزهات للنوادى و الصديقات تاركة أمور أوﻻ‌دها* و بيتها للشغالة التى قليﻼ‌ ما تكون مسلمة* و كثيرا ما تكون غير مسلمة و غير عالمة بأحكام الدين* فتتولى هى أمور التربية و الرعاية فتفسد أكثر مما تصلح* أو أم متواجدة فى بيتها باستمرار و لكنها أيضا غير موجودة بإستمرار !! فهى أبعد ما تكون عن أوﻻ‌دها ..ﻻ‌ تسمع منهم ..ﻻ‌تسأل عن أحوالهم* فهﻼ‌ ﻻ‌ تجيد فن اﻷ‌ستماع أو معرفة كيفية التفاهم مع أوﻻ‌دها* بل معظم ردود أفعالها صراخ و توبيخ و قسوة فى المعاملة فيفضل الجميع اﻷ‌بتعاد و السكوت حتى ﻻ‌ يُﻼ‌قى ما ﻻ‌ يحب* و فى اﻷ‌خير ...تصبح الصورة* أب .. أم .. و أوﻻ‌د .. و لكن رغم ذلك أيتام
* نعم .. أيتام* يقفون ليجدوا أنفسهم فى حيرة و ضياع ووحدة* ﻻ‌ أب يعي ..و ﻻ‌ أم تحتوى ..و النتيجة .. تفكك و ضياع لﻸ‌سرة كلها* إﻻ‌ من رحم الله .. و*أتساءل*: أين اﻷ‌ب الحنون العقول منبع اﻷ‌مان للبيت و اﻷ‌سرة بأكملها ؟؟ أين اﻷ‌م العطوفة اللينة صاحبة الصدر الدافىء التى تسمع و تواسى* و تفهم و تعى ما يريده منها أبناءها و تحاول أن تحتويهم و تضمهم لها* بكثير من الرعاية و اﻷ‌هتمام ؟؟ و الله إنه لشعور صعب قاسى أن يعيش الفرد فى أسرة كبيرة* بين أخوة و أخوات و أب و أم و ﻻ‌ يجد فيهم و ﻻ‌ بينهم من يسمعه* و يحمل عنه همومه و ينصحه و يغدق عليه من حنانه و عطفه .. فإلى كل أب و أم و كل مسئول .. أتقوا الله فى أبناءكم و أُسركم ..فأنتم موقوفون أمام الله سبحانه* و سيسأل كل راع فيكم عن رعيته ..فبماذا أنتم مجيبون ؟؟ أسأل الله العظيم أن يغفر لنا تقصيرنا و أن يردنا إليه و إلى دينه ردا جميﻼ‌ 


منقوووووول
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في السبت مايو 10, 2014 2:16 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14037
الموقع : ارض الله

رد: الإحسان إلى اليتيم

مُساهمة من طرف woroud azhar في السبت مايو 10, 2014 2:24 pm

اليتيم في القرآن


(وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ) سورة البقرة الآية 220
(وَأَن تَقُومُواْ لِلْيَتَامَى بِالْقِسْطِ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِهِ عَلِيم) سورة النساء الآية 127
(لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ َ) سورة البقرة الآية 177
(يَسْأَلُونَكَ مَإذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَآ أَنْفَقْتُمْ مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ) سورة البقرة الآية 215
(وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ) سورة النساء الآية 36
(كَلاَّ بَل لاَّ تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ) سورة الفجر الآية 17
(فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلاَ تَقْهَرْ) سورة الضحى الآية 9
(وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لاَ نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَآءً وَلاَ شُكُور) سورة الإنسان الآيات 8-22
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 17, 2017 7:20 pm