أزهــــــــار السلام

سلام الله عليكم .. و مرحبا بكم ..
انكم في روضة ازهـــــــــــــــــار المحبة والسلام
ادخـلــــــــــــــــــوها بسلام امنيــن


اقطفـــــــــــــــــــــــــوا منها ما شئتم من الورود
و لا تنسوا ان تزرعوا بذور ازهاركم العبقة ..

" زرعـــــوا فقطفنا .. ونزرع فيقطفون "

أزهــــــــار السلام

روضـــــــة ثقافية عربية اسلامية وحدوية

نتمنى لكل ازهارنا الندية قضاء لحظــــــــــــــــات مثمرة ومفيدة بين ممرات بستاننا الزكية .................................مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ...................................(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ))................. ....................... ... ................ (( وَاعْتَصِمُـــــــــــــــــــــوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا ))......................................

ما هي العقيــــــــــــدة ؟

شاطر
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14038
الموقع : ارض الله

ما هي العقيــــــــــــدة ؟

مُساهمة من طرف woroud azhar في الخميس أكتوبر 01, 2009 3:33 pm

سلام الله عليكم احبتي في الله

نسمع ونرد في ديننا وشريعتنا كلمة " العقيدة "
و اكثرنا لا يفقه جيدا معناها الحقيقي
فما هي العقيدة ؟؟؟


العقيدة لغة:
المعقودة التي عقد عليها القلب وعزم بالقصد البليغ،
وهي مأخوذة من العقد، وهو الشد والربط وعقد الحبل:
شد بعضه ببعض.

العقيدة اصطلاحاً:
(العقيدة) في الاصطلاح العام هي: الإيمان الجازم والحكم القاطع،
الذي لا يتطرق إليه الشك لدى المعتقد، وسمي (عقيدة) لأن الإنسان
يعقد عليها قلبه.

عن الناحية الشرعية:
الإيمان الجازم بالله تعالى، وبما يجب له من التوحيد، والإيمان بملائكته
وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، والقدر خيره وشره، وبما يتفرع عن
هذه الأصول ويلحق بها مما هو من أصول الدين.




تابع في الصفحة الموالية
بكل الحب
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14038
الموقع : ارض الله

رد: ما هي العقيــــــــــــدة ؟

مُساهمة من طرف woroud azhar في الخميس أكتوبر 01, 2009 3:39 pm


العقيدة الصحيحة


العقيدة الصحيحة هي أصل دين الإسلام، وأساس الملة،
ومعلوم بالأدلة الشرعية من الكتاب والسنة أن الأعمال والأقوال
إنما تصح وتقبل إذا صدرت عن عقيدة صحيحة،
فإذا كانت العقيدة غير صحيحة: بطل ما يتفرع عنها من أعمال
وأقوال؛ لأن العمل كالسقف والعقيدة كالأساس

وقد دل كتاب الله تعالى وسنة رسوله الأمين على أن العقيدة الصحيحة
تتلخص في:
الإيمان بالله تعالى، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر،
وبالقدر خيره وشره،

فهذه الأمور الستة هي أصول العقيدة الصحيحة التي نزل بها كتاب
الله العزيز، وبعث الله تعالى بها رسوله محمداً .

ويتفرع عن هذه الأصول كل ما يجب الإيمان به من أمور الغيب وجميع ما
أخبر الله تعالى به ورسوله مما يجب اعتقاده في حق الله سبحانه وتعالى وفي
أمر المعاد وغير ذلك من أمور الغيب.

ومن الأحاديث الصحيحة الدالة على هذه الأصول:
أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ان جبريل سأل النبي عن الإيمان، فقال له:
(الإيمان: أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر،
وتؤمن بالقدر خيره وشره).

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 10:19 pm