أزهــــــــار السلام

سلام الله عليكم .. و مرحبا بكم ..
انكم في روضة ازهـــــــــــــــــار المحبة والسلام
ادخـلــــــــــــــــــوها بسلام امنيــن


اقطفـــــــــــــــــــــــــوا منها ما شئتم من الورود
و لا تنسوا ان تزرعوا بذور ازهاركم العبقة ..

" زرعـــــوا فقطفنا .. ونزرع فيقطفون "

أزهــــــــار السلام

روضـــــــة ثقافية عربية اسلامية وحدوية

نتمنى لكل ازهارنا الندية قضاء لحظــــــــــــــــات مثمرة ومفيدة بين ممرات بستاننا الزكية .................................مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ...................................(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ))................. ....................... ... ................ (( وَاعْتَصِمُـــــــــــــــــــــوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا ))......................................

إني أحبك في الله !

شاطر
avatar
ام يوسف

عدد المساهمات : 1532

إني أحبك في الله !

مُساهمة من طرف ام يوسف في الإثنين ديسمبر 27, 2010 1:07 pm

إني أحبك في الله !



كم لهذه الكلمة من أثر عظيم في نفس كلِّ كريم !
فأخبره بحبك له ، وخوفك عليه ، وحرصك على مصلحته ، حتى تفتح الأبواب المغلقة بينك وبينه ، وتزال العوائق في الوصول إلى قلبه وعقله .
فعن المقدام بن معد يكرب ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" إذا أحبَّ أحدكم أخاه ، فليُعلِمهُ إيَّاهُ "
• لا تتعدى عليه ، أو تسيء إليه ، فلا يرى منك إلاَّ خيرًا ، ولا يعرف منك إلاَّ معروفًا .
فعن المقداد بن الأسود قال : سأل رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أصحابه ـ رضي الله عنهم ـ عن الزنى ؟ قالوا : حرام ؛ حرَّمه الله ورسوله ، فقال :" لأن يزني الرجل بعشر نسوة ، أيسر عليه من أن يزني بامرأة جاره " وسألهم عن السرقة ؟ قالوا : حرام ؛ حرَّمه الله ـ عزَّ وجلَّ ـ ورسوله ، فقال :" لأن يسرق من عشرة أهل أبيات ، أيسر عليه من أن يسرق من بيت جاره "
• كفَّ الأذى عنه ، وعدم التعرض له بما يسخطه ويغضبه .
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" مَن كان يُؤمنُ بالله واليومِ الآخرِ ، فلا يُؤذِ جارَهُ "
وعن فضالة بن عبيد ـ رضى الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" ألا أخبركم بالمؤمن ؟ من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، و المجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب "
• الصبر على ما يبدر منه من زلل ، وما يحدث من خلل ، وعدم إظهار الغضب منه عند خطئه وتعديه إلاَّ حال تمرده وتماديه .
فعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" مَن كفَّ غضَبَهُ كَفَّ الله عنهُ عَذَابَهُ ، ومن خزنَ لسانه سترَ الله عورتَهُ ، ومن اعتذرَ إلى الله قَبِلَ الله عُذرَهُ "
وعن معاذ بن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" من كظمَ غيضاً وهو يستطيعُ أن ينُفِذَه ، دعاه اللهُ يوم القيامةِ على رؤوس الخلائق ، حتى يُخيره في أيِّ الحور شاء .
• القيام بحقوق المسلم نحو أخيه المسلم كاملة معه ، فهي تقرِّب النفوس ، وتشد من الأواصر ، وتنمي الروابط ، وتؤلف بين القلوب .
فعن البراء بن عازب ـ رضي الله عنه ـ قال : " أمرنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بسبعٍ ؛ بعيادةِ المريضِ ، واتّباعِ الجنائزِ ، وتشميتِ العاطسِ ، ونصرِ الضَّعيفِ ، وعونِِ المظلومِ ، وإفشاءِ السَّلامِ ، وإبرارِ المقسِمِ "
وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : " حقُ المسلم على المسلم ست ". قيل : ما هن ؟ يا رسول الله ! قال : " إذا لقيته فسلم عليه ، وإذا دعاك فأجبهُ ، وإذا استنصحك فانصح له وإذا عطس فحمد الله فشمتهُ ، وإذا مرض فعده ، وإذا مات فاتبعهُ "
والمقصود ؛ أنَّ بذل المعروف إليه ، وكفُّ الأذى عنه ، واحتمال ما يأتي منه ، وإدخال السرور عليه ، ودفع الشرور عنه ؛ من أعظم أسباب نجاح دعوتك معه ، وفوزك بقبوله لك ولما يأتي منك .
فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ عليه وسلم :" أفضلُ الأعمالِ أن تدخلَ على أخيكَ المؤمنِ سروراً، أو تقضيَ عنه ديناً، أو تطعمهُ خبزاً "
• باع أبو الجهم العدويُّ دارَه بمائة ألف درهم ، ثم قال : فبكم تشترون جوار سعيد بن العاص ؟ قالوا : وهل يُشترى جِوارٌ قط ؟! قال : ردُّوا عليَّ داري ، ثُمَّ خذوا مالًكُم ، لا أدع جوار رجلٍ ؛ إن قعدت ؛ سأل عنِّي ، وإن رآني ؛ رحَّب بي ، وإن غبتُ ؛ حفظني ، وإن شهدت ؛ قرَّبني ، وإن سألته ؛ قضى حاجتي ، وإن لم أسأله ؛ بدأني ، وإن نابتني جائحةٌ ؛ فرَّج عنِّي . فبلغ ذلك سعيد بن العاص ، فبعث غليه بمائة ألف دِرهم .
وسائل دعوية ناجحة : * الاشتراك في مجلة إسلامية ، وإهدائها إليه أو إعطائه المجلات القديمة التي تمت قراءتها والانتهاء منها .
• الكتب النافعة التي تحل قضاياه و تعالج رزاياه ، وتُصلح عيوبه ، وعليك أن تحتال في إيصالها إليه ، فمرة في يده وأخرى في مركبته أو مجلسه ، وغير ذلك مما يمكنك من إيصالها إليه .
• تعليق لوحة دعوية في مدخل المنزل ـ إذا كان مشتركًا ـ تُعلَّق بها الفتاوى والحِكم والأحكام والمواضيع المناسبة لِما يقع فيه من ذنوب وعيوب .
• الشريط المؤثر لمن يحب من المشايخ والدعاة ، ويُستحب ترغيبه فيه قبل إهدائه إليه .
• إعطاءه بعض أشرطة ( الفيديو) الإسلامية ـ الخالية من المخالفات الشرعية ـ لمن لديه جهاز (الفيديو) ويغلب عليه استخدامه في الشر ، فيهدى إليه أشرطة تتحدث عن قضايا المسلمين أو معاناتهم وما يقع عليهم من حروب وكروب .
• طرق الباب عليه عند الخروج من المنزل لأداء الصلاة وكذلك بالهاتف ، وخصوصًا في صلاتي الفجر والعصر .
• الرسالة المؤثرة التي تزين بجميل العبارة ولطيف الإشارة ، وإرسالها إليه بأيِّ طريقة مناسبة ، كوضعها في سيارته أو عن طريق البريد ، والمهم أن توضع في مكان مناسب لا تُفتح من غيره ، فيقع ما لا تحمد عقباه من التشهير به والتعدي عليه .
• النصيحة الفردية ، والمجادلة بالتي هي أحسن ، والتذكير بالآخرة ، ووجوب الاستعداد بالزاد ليوم المعاد ، فإنَّ من حقوقه عليك أن تنصحه إذا أخطأ ، وتذكره إذا نسي ، وتنبهه إذا غفل .
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" للمُؤمن على المؤمن ستُّ خِصال : يَعُودُهُ إذا مرض ، ويشهدُهُ إذا مات ، ويُجيبُه إذا دعاهُ ، ويُسلِّمُ عليه إذا لقيهُ ، ويُشمِّتُهُ إذا عطس، وينصحُ لهُ إذا غابَ أو شهِد"
• الهجر الشرعي لفترة من الزمن ، فلعلَّه أن يرعوي عن غيِّه ، وينزجر عن تمرده ، إذا غلب على الظن أن الهجر سيؤثر فيه .
• دعوته لحضور الرحلات الجماعية والنزهات الترفيهية مع بعض الصالحين مع إعداد برنامج دعوي متكامل لهذه النزهات .
• دعوة أهله للمحاضرات النسائية ـ عن طريق النساء ـ ومحاولة التأثير عليهم ـ دعويًا ـ عن طريق اللقاءات بالصالحات وحضور المحاضرات وغيرها ، فهذا من أقصر الطرق للوصول لرب الأسرة .
• الحرص على حضوره للمحاضرات العامة للعلماء والدعاة وطلاب العلم بدعوته إليها ، وترغيبه فيها .
• تنسيق الزيارات الجماعية إليه في بيته مع جماعة الحي أو جماعة المسجد .
• الدعاء له بالهداية والاستقامة على أمر الله تعالى ، فكلُّ الخلق ضال إلاَّ من هداه مولاه .
• السفر معه للحرم المكي لأداء العمرة أو لزيارة المسجد النبوي ، فإنها تطهِّر النفوس وتبرئ العيوب وتنفي الذنوب .
فعن عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" تابعوا بين الحجِّ والعمرة ، فإنهما تنفيان الفقر والذنوب ، كما ينفي الكير خبثَ الحديد والذهب والفضَّة ، وليس للحجة المبرورة ثوابٌ إلاَّ الجنَّة "
• زيارته بطلاب العلم والدعاة في بيته أو دعوته إليهم عند حضورهم في بيتك .
• الإجابة على أسئلته الدينية عن طريق إيصاله بالعلماء والمفتين لحل مشاكله والإجابة على أسئلته .
avatar
صاحبة السمو الكرماوية
اميــــــرة السلام

عدد المساهمات : 79

رد: إني أحبك في الله !

مُساهمة من طرف صاحبة السمو الكرماوية في الخميس ديسمبر 30, 2010 9:54 pm

أختي العزيزة : أم يوسف ..........قفي قليلا من فضلك

أحبك في الله ولله ..

جزيتِ خيرا عزيزتي ..كامل الاحترام والتقدير مني أنا أختك :صاحبة السمو الكرماوية
avatar
ام يوسف

عدد المساهمات : 1532

رد: إني أحبك في الله !

مُساهمة من طرف ام يوسف في الأربعاء يناير 05, 2011 1:52 pm

السلام على من احبهم ويحبونني في الله
على كلمته وصراطه المستقيم نجتمع
تحت طاعته و رحمته و نوره وهدايته نلتقي
احبك انا ايضا صاحبة السمو الكرماوية في الله
و معا نحب كل ازهارنا المتناثرة عبر منتدانا هذا
و معا نلم شملها بروابط المحبة الالاهية الخالصة
الشكر الجزيل لردك الجميل

avatar
ابو حسام

عدد المساهمات : 896

رد: إني أحبك في الله !

مُساهمة من طرف ابو حسام في الثلاثاء يناير 11, 2011 1:39 pm

الحب في الله هو اعظم حب
لانه حب صادق شفاف حقيقي من اجل الحق سبحانه
شكرا للموضوع الجيد
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14038
الموقع : ارض الله

رد: إني أحبك في الله !

مُساهمة من طرف woroud azhar في الأربعاء فبراير 09, 2011 4:41 pm

عن أنسٍ رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"ثلاثٌ من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان:
أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما،
وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله،
وأن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذه الله منه،
كما يكره أن يقذف في النار"


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14038
الموقع : ارض الله

رد: إني أحبك في الله !

مُساهمة من طرف woroud azhar في الأربعاء فبراير 09, 2011 4:43 pm

عن أنس رضي الله عنه قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

إن الله تعالى يقول يوم القيامة:

"أين المتحابون بجلالي؟ اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي"



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
woroud azhar
زهـــــــرة السلام

عدد المساهمات : 14038
الموقع : ارض الله

رد: إني أحبك في الله !

مُساهمة من طرف woroud azhar في الأربعاء فبراير 09, 2011 4:46 pm

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

"إذا أحب أحدُكم أخاهُ فليعلمهُ أنهُ يُحببهُ".

[أبو داود، وصححه الألباني]



إذا أحببت أخاً لك في الله فلتخبره أنك تحبه بأن تقول له: إني أحبك لله؛
لأنه أبقى للألفة، وأثبت للمودة، وبه يتزايد الحب ويتضاعف،
وتجتمع الكلمة، وينتظم الشمل بين المسلمين، وتزول المفاسد والضغائن؛
لأن في الإخبار بذلك استمالة قلبه، واستجلاب زيادة المحبة.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
ام يوسف

عدد المساهمات : 1532

رد: إني أحبك في الله !

مُساهمة من طرف ام يوسف في الأربعاء فبراير 09, 2011 4:52 pm

جزاك الله خيرا اختي ازهار على هاته الاضافات الزكية

دائما انا احبكم في الله اخوتي الاعزاء
avatar
ام البنات

عدد المساهمات : 18

رد: إني أحبك في الله !

مُساهمة من طرف ام البنات في السبت فبراير 12, 2011 5:12 am

السلام عليكم يا مجمع الخير و الاحسان ,
عندما انضممت الى منتداكم ,شعرت و كانني اعرغكم من خلال قلوبكم الصافية و اخلاقكم العالية و نواياكم الصادقة التي تهدف الى المعرفة و الابداع ...
فانا بدوري احبكم في الله ,و ارجو ان تكون لمساهماتي البسيطة اثار ايجابية و اجر عند الله .

اختكم في الله "ام البنات" Smile [i]
avatar
اميرة القلوب

عدد المساهمات : 2494

رد: إني أحبك في الله !

مُساهمة من طرف اميرة القلوب في السبت فبراير 12, 2011 11:31 am

ام البنات
نحن كذلك احببناك لانك تستحقين ذلك
فمن خلال مساهماتك انت اخت طيبة و جدية و ملتزمة
و نحن نسعد بتواجدك الدائم نبننا ومعنا
على قافلة المحبة والاخوة والسلام

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 22, 2017 7:48 am